• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

التلوث في بكين يصل إلى مستوى قياسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 يناير 2013

بكين (رويترز) - قال خبراء في علوم البيئة إن جودة الهواء في العاصمة الصينية بكين كانت “الأسوأ على الإطلاق” يومي أمس وأمس الأول، فيما طلب مركز الرصد البيئي بالمدينة من المقيمين مراعاة البقاء في المنزل بعد أن تجاوزت مستويات التلوث الحدود الآمنة المتعارف عليها بواقع 30 إلى 45 مرة.

وتشهد العاصمة الصينية، التي يبلغ عدد سكانها نحو 20 مليون نسمة، غلالة كثيفة من الضباب الدخاني منذ يوم الجمعة الماضي ما أدى إلى انخفاض الرؤية، وإحداث ارتباك في حركة المرور.

وأظهرت البيانات، التي أعلنها مركز الرصد أمس انتشار الجسيمات المجهرية التي يقل قطرها عن 2.5 ميكرومتر (الميكرومتر يعادل الجزء من مليون جزء من المتر)، ليتجاوز تركيزها 600 ميكروجرام في المتر المكعب من الهواء (الميكروجرام يعادل الجزء من مليون جزء من الجرام) في بعض محطات رصد التلوث في بكين وبلغ تركيزها أمس الأول 900 ميكروجرام.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن التركيز المعياري اليومي الآمن لتلوث الجو هو 20 ميكروجراما في المتر المكعب الواحد من الهواء. وأشارت البيانات إلى أن هذا المستوى من التلوث هو المسؤول الأول عن الإصابة بأزمات الربو ومشاكل الجهاز التنفسي. وقال الناشط في مجال المناخ والطاقة في جماعة جرينبيس (السلام الأخضر) للحفاظ على البيئة تشو رونج إنها “الأسوأ على الإطلاق ليس فقط من جهة البيانات الرسمية ولكن أيضا من جانب بيانات الرصد المستقاة من السفارة الأميركية. وفي بعض المناطق في إقليم هيباي (المجاور) الوضع أسوأ من بكين”. وقال مركز الرصد البيئي المحلي في بكين إن التلوث الخانق يقترن بوجود منطقة من الضغط الجوي المنخفض، مشيرا إلى أن الوضع سيظل على ما هو عليه خلال اليومين المقبلين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا