• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

تمديد فترة استقبال الأفلام المشاركة بأبوظبي الدولي لأفلام البيئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 يناير 2013

أبوظبي (الاتحاد) - مدد مهرجان أبوظبي الدولي لأفلام البيئة (ADIEFF)، المزمع إطلاقه خلال الفترة من 20 حتى 25 أبريل المقبل، فتح باب قبول طلبات المشاركة عن الفئات المدرجة في المسابقة الرسمية للمهرجان حتى 15 فبراير المقبل كموعد نهائي، نظراً إلى الإقبال الكثيف للمشاركة في الحدث الأول من نوعه في المنطقة، والذي يحتفي بالتميز السينمائي في مجال البيئة من دولة الإمارات والشرق الأوسط والعالم.

وحددت إدارة المهرجان الشروط اللازمة للاشتراك سواء من قبل الأفراد أو الجهات المنتجة بأن تكون الأفلام المتقدمة للمسابقات تم إنتاجها خلال عامي 2012 و2011، وبصيغتها الأصلية ومترجمة إلى اللغتين العربية أو الإنجليزية، على أن يقوم المشترك بإرسال نسخة للمشاهدة وملء استمارة الاشتراك، وملخص عن الفيلم وصور عنه وسيرة ذاتية للمخرج وقائمة أفلامه.

وتنقسم مسابقة الأفلام الرسمية بمهرجان أبوظبي الدولي لأفلام البيئة، الذي تنظمه شركة الإنتاج الإعلامي (ميديا لاب) إلى قسمين، هما مسابقة الأفلام الطويلة والقصيرة بأفرعها الثلاثة (الروائي، الوثائقي، والمتحرك) بالإضافة إلى العروض والبرامج الخاصة التي سيُعلن عنها خلال الأيام المقبلة، ويضم المهرجان أيضاً منتدى ومعرضا فنيا، ومعرضا تجاريا، وستحظى الأفلام الفائزة على جوائز مالية تزيد في مجملها عن مائة ألف دولار أميركي، ويمنحها المهرجان ولجنة التحكيم.

إلى ذلك، أشار رئيس المهرجان محمد منير إلى بدء كافة أقسام المهرجان في العمل، وبذل الجهد في استلام الأعمال المتقدمة للمهرجان. وقال “حتى الآن تقدم للمشاركة في مسابقات المهرجان أكثر من 40 فيلماً من أكثر من ستة وعشرين دولة، وبدأت لجان المشاهدة في عمليات فرز تلك الأفلام تمهيداً لاختيار الأفلام التي ستشارك في المسابقات والبرامج الخاصة”.

وأضاف أن المهرجان سيوفر للسينمائيين العرب جسراً للتواصل مع أبرز خبراء قطاع السينما العالمي بمن فيهم المتخصصين بإنتاج الأفلام البيئية، خاصة وأن المنطقة مازالت تشهد اهتماماً ضئيلاً تجاه الأفلام البيئية مقارنة ببقية دول العالم. وتابع “نتطلع إلى زيادة اهتمام السينمائيين العرب بإنتاج هذه النوعية من الأفلام، ليس من مبدأ تنوع المحتوى السينمائي فقط وإنما كونه مؤشراً إيجابياً للغاية على زيادة الوعي لدى هذه الفئة من المجتمع”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا