• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

عبر المؤتمر الدولي الثاني «كايك 2016» وتحت رعاية منصور بن زايد

«خليفة التربوية» تستشرف «مستقبل التعليم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 أكتوبر 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أعلنت جائزة خليفة التربوية، أن فعاليات المؤتمر الدولي الثاني «استشراف مستقبل التعليم في الإمارات» كايك 2016، الذي تنظمه الجائزة، ستنطلق يومي 17 و18 أكتوبر الجاري، تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة التربوية. ويشارك في المؤتمر نخبة من صناع القرار التعليمي وخبراء من داخل الدولة وخارجها ويناقش المؤتمر عدداً من المحاور والقضايا ذات العلاقة بهيكلة مؤسسات التعليم ورقابة الجودة والاعتماد الأكاديمي وتطوير المناهج وربط مخرجات التعليم العام بمتطلبات التعليم العالي ، إضافة إلى مناقشة محاور عن التعليم والسعادة ومعايير ومؤشرات السعادة في البيئة التعليمية، والعلاقة بين السعادة والتحصيل الأكاديمي وكذلك التنمية المهنية للهيئات الأكاديمية. جاء ذلك خلال المؤتمر الذي عقدته الجائزة أمس بقصر الإمارات، بحضور أمل العفيفي الأمين العام للجائزة وعدد من أعضاء اللجنة التنظيمية العليا للمؤتمر.

وأكدت العفيفي أن المؤتمر الدولي الثاني للجائزة يكتسب أهمية خاصة بتزامنه مع يوم المعلم العالمي الذي يوافق الخامس من أكتوبر سنوياً، وفي هذه المناسبة فإننا نتوجه إلى جميع المعلمين بعظيم الشكر والامتنان على ما يقدمونه من جهود عظيمة في أداء رسالتهم في بناء الأجيال، فالمعلم يحظى برعاية كريمة من قيادتنا الرشيدة هيأت له البيئة المبدعة والمحفزة على العطاء.ومن جانبها، أشارت سعاد السويدي نائب الأمين العام للجائزة رئيسة اللجنة التنظيمية، إلى أهمية أوراق العمل المقدمة إلى هذا المؤتمر، إضافة إلى المعرض المصاحب، والذي ستنظمه الجائزة على هامش المؤتمر بمشاركة عدد من الجوائز التي تطرحها مؤسسات محلية في الدولة، وتشمل الجهات المشاركة في هذا المعرض كلاً من: جائزة خليفة التربوية، وجائزة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز، وجائزة الشارقة للتميز التربوي، ومؤسسة فاطمة بنت هزاع الثقافية، وجائزة زايد لطاقة المستقبل، وجائزة شمسة بنت سهيل للنساء المبدعات، وجوائز الشيخة فاطمة بنت مبارك التابعة لمؤسسة التنمية الأسرية، ومركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية، ورواق عوشة بنت حسين الثقافي.

وأكد الدكتور خالد العبري عضو اللجنة التنفيذية رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر التربوي الدولي الثاني للجائزة أهمية المحاور التي تتضمنها أجندة المؤتمر والتي تشمل في اليوم الأول محوراً رئيساً حول «إعادة هيكلة مؤسسات التعليم» ويتحدث فيها كل من معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم ومعالي الدكتور خالد الكركي رئيس مجمع اللغة العربية بالأردن، إضافة إلى جلسات علمية، ويتضمن اليوم الثاني جلسة رئيسة بعنوان التعليم والسعادة، يتحدث فيها كل من معالي الدكتور علي راشد النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، ومعالي الدكتور علي القرني رئيس مكتب التربية العربي لدول الخليج العربية بالمملكة العربية السعودية، كما يتضمن عدداً من الجلسات العلمية.

وعرض حميد إبراهيم عضو اللجنة التنفيذية للجائزة رئيس لجنة العلاقات العامة للمؤتمر، استعدادات اللجنة وجهودها بشأن استضافة المشاركين في المؤتمر من خلال تجهيز إقامتهم خلال المؤتمر، إضافة إلى إعداد برنامج ثقافي سياحي لتعريف المشاركين بالمراكز الأثرية والسياحية لدولة الإمارات العربية المتحدة والاطلاع على الفنون الشعبية والتراثية.

18 جلسة و35 ورقة عمل

يستقطب المؤتمر في جلساته مشاركين وخبراء يمثلون 13 دولة، بالإضافة إلى خبراء ومتخصصين من داخل الدولة، ويناقش 35 ورقة عمل ودراسة علمية موزعة على 18 جلسة، خلال يومي انعقاد المؤتمر، الذي يرتكز علي محورين تبنى عليهما أوراق العمل.

وعرض عبدالرحيم البطيح مدير إدارة الخدمات المساندة بشركة أبوظبي للإعلام رئيس اللجنة الإعلامية للمؤتمر التجهيزات التي قامت بها اللجنة ودورها في الإعداد لهذا المؤتمر من خلال توسيع قاعدة التوعية بالمؤتمر وجلساته العلمية والمتحدثين وأوراق العمل في وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمطبوعة، وكذلك في وسائط التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى تجهيز الموقع الإلكتروني للمؤتمر، والذي يضم جميع التفاصيل الخاصة بالخبراء المشاركين والسير الذاتية عن كل منهم، والمبادرات والمشاريع التربوية والإنجازات التي قدموها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض