• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

دعماً للاستقرار الأسري والحد من المخاطر الاجتماعية

«التنمية الأسرية» و«أبوظبي للإعلام» تؤسسان شراكة مجتمعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يونيو 2018

بدرية الكسار (أبوظبي)

وقعت مؤسسة التنمية الأسرية و«أبوظبي للإعلام»، صباح أمس، بمقر المؤسسة في المشرف، وبحضور معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، ومريم محمد الرميثي، مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية، وسعادة الدكتور علي بن تميم، مدير عام «أبوظبي للإعلام»، وعدد من مديري الدوائر والإدارات والمسؤولين والموظفين في الجهتين، مذكرة تفاهم مشترك، تستهدف تأسيس شراكة مجتمعية تعاونية وتكاملية بين الجهتين، للمساهمة الفاعلة في تحقيق أهداف ومؤشرات استراتيجية دعم استقرار الأسرة في إمارة أبوظبي على المديين القريب والبعيد، وتفعيل المسؤولية المجتمعية لدى «أبوظبي للإعلام» لتحقيق قيمة اجتماعية مضافة، بجانب القيمة الإعلامية والاقتصادية، من خلال المساهمة في الحد من المخاطر الاجتماعية وآثارها.

كما تهدف المذكرة إلى زيادة فاعلية الخدمات الاجتماعية التي تدعم استقرار الأسرة، من خلال رفع كفاءة وصول مؤسسة التنمية الأسرية للفئات المستهدفة، بما يعزز التلاحم الأسري والمجتمعي، وتوحيد جهود وقدرات وإمكانات الطرفين لدعم جهود الرعاية والتنمية الاجتماعية، بما يحقق تنسيق وتكامل الأدوار والخطط، واستغلال الإمكانات المتاحة بكفاءة عالية، بالإضافة إلى تهيئة بيئة عمل داعمة للأسرة في «أبوظبي للإعلام»، بما يعزز الشعور بالسعادة والرضا والعلاقات الأسرية لدى موظفيها، بعيداً عن ضغوط العمل، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على بيئة العمل، وأداء وإنتاجيه الموظفين. وقع المذكرة من جانب مؤسسة التنمية الأسرية مريم محمد الرميثي، مدير عام المؤسسة، فيما وقعها من جانب «أبوظبي للإعلام» سعادة الدكتور علي بن تميم، مدير عام «أبوظبي للإعلام».

رفاه الأسرة والمجتمع

وعبّرت مريم محمد الرميثي، عن سعادتها بتوقيع المذكرة مع «أبوظبي للإعلام»، هذا الصرح الوطني الرائد والمؤثر في مجال صناعة الإعلام في وطننا العزيز.

وقالت: «إن مؤسسة التنمية الأسرية برئاسة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، حفظها الله، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والتي تحتضن الأسرة في إمارة أبوظبي، تعمل منذ إنشائها في عام 2006 لتحقيق رفاه الأسرة، وضمان سعادتها وتماسكها وسلامة أفرادها، وصولاً إلى مجتمع آمن مطمئن متلاحم وقوي. ويأتي ذلك وفق رؤى اجتماعية بعيدة المدى، واستراتيجية واضحة تنسجم مع الموجهات الحكومية لإمارة أبوظبي، وتعزز مساعيها الرامية إلى تحقيق التنمية الاجتماعية الشاملة والمستدامة، حيث تضع المؤسسة خدماتها وبرامجها ومبادراتها وفقاً لاحتياجات الأسرة في الإمارة، وتقوم بتطويرها لتواكب المستجدات والمتغيرات التي تطرأ على المجتمع». وأكدت الرميثي أن مؤسسة التنمية الأسرية، تسعى إلى إيجاد شراكة فاعلة بين المؤسسات الحكومية لتنفيذ الأهداف الرئيسة للمؤسسة، والرامية إلى دعم استقرار الأسرة، وتحقيق سعادتها وأمانها واستقرارها، لافتة إلى أن توقيع مذكرة التفاهم مع مؤسسة رائدة مثل «أبوظبي للإعلام»، يعد مكسباً حقيقياً للمؤسسة وللمجتمع وأفراده. وتابعت: «ستعمل مؤسسة التنمية الأسرية على استثمار هذا التعاون الإعلامي الاجتماعي لما فيه مصلحة الأسرة وأفرادها، وللارتقاء بالخدمات المقدمة لها، وذلك من خلال تعزيز التعاون المتبادل بين الجانبين، وتوسيع مجالاته باعتبار «أبوظبي للإعلام» واحدة من أهم المؤسسات الإعلامية الرائدة في الدولة على المستويين الإقليمي والدولي، لما تتبناه من رؤى واستراتيجيات تتميز بالمهنية، وتتسم بالموضوعية، وتؤمن بالبناء الحقيقي للأوطان، القائم على الولاء والمحبة، وتحمل المسؤوليات». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا