• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بروفايل

تير شتيجن «نقطة الضعف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 أكتوبر 2016

محمد حامد (دبي)

أصبح الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيجن مثار سخرية جماهير الأندية المنافسة للبارسا، وسبباً في غضب عشاق الفريق الكتالوني، فقد تجاوزت الأخطاء التي يرتكبها الحد المسموح به لحارس يمثل فريقاً كبيراً بحجم البارسا، وكانت هزيمة برشلونة برباعية مقابل 3 أهداف أمام سلتا فيجو قد تسببت في تراجع أسهم تير شتيجن بصورة لم يسبق لها مثيل. الحارس الألماني بادر بالاعتذار لجماهير البارسا على الأداء السيئ والهزيمة الثقيلة، وتسببه في الهدف الرابع لفريق سلتا فيجو، والذي قضى على آمال رفاق نيمار في العودة من جديد، ولم تتردد الصحافة الألمانية في وصف أداء تير شتيجن بالكارثي، وهو ما فعلته الصحافة الكتالونية أيضاً.

غلاف صحيفة «آس» المدريدية المقربة من الريال وإتلتيكو مدريد سخر من حارس البارسا، حينما أشار إلى أنه أعاد الطمأنينة لجماهير الريال وإتلتيكو في آن واحد، فقد تصدر الأتليتي ومعه بنفس الرصيد ريال مدريد، وأعادت الفضل في ذلك للحارس الألماني. تير شتيجن سيواجه ضغوطاً هائلة في الفترة المقبلة، فهو حارس ألماني، مما يفرض عليه أن يحافظ على الصورة البراقة لأفضل الحراس في التاريخ وعلى رأسهم ماير، وكان، وليمان، ونوير وغيرهم من عمالقة حراسة المرمى، كما أنه يدافع عن عرين البارسا، وأصبح أساسياً بعد رحيل كلاوديو برافو، مما يضاعف من حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه ويضاعف من الضغوط التي يواجهها. وفي الوقت الذي يتصدر البارسا قائمة أندية الليجا الأكثر تهديفاً برصيد 22 هدفاً، فإن هناك 8 أندية أفضل منه على المستوى الدفاعي، فقد اهتزت شباك برشلونة 10 مرات في 7 مباريات، مما يؤكد أن الأداء الهجومي لا قيمة له دون وجود دفاع قوي، وحارس مرمى هو «نصف الفريق» كما يقولون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا