• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أوباما.. وارتباك الشرق الأوسط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 مايو 2015

أندرو باسيفيتش*

في فترته الثانية، أظهر أوباما براعة في إغضاب الأصدقاء المفترضين للولايات المتحدة. وبداية، أغضب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي سجّل شكواه أمام الكونجرس مباشرة. وفيما يبدو الآن أنه ضايق العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي أشار إلى عدم رضاه بتجاوز قمة الأسبوع الماضي في «كامب ديفيد». وقد تسبب هذا التحول الشديد في العلاقات الأميركية مع اثنين من الشركاء الاستراتيجيين المهمين قدراً كبيراً من القلق. ولكنه يعتبر ذلك في غير محله؟ أم أنه يشي بتحول ضروري في السياسات التي تربط التزامات الولايات المتحدة تجاه هذه الدول بالمصالح الأميركية الحقيقية.

ورفض الرئيس الأميركي الإذعان للحكومات المعتادة على توقع الاختلاف. وبينما حذرت كل من إسرائيل والمملكة العربية السعودية من سعي إدارة أوباما إلى توقيع اتفاق نووي مع إيران، إلا أن الرئيس الذي قلل من شأن هذه المخاوف، مضى قدماً.

ومثلما أشار آخرون، فإن المفاوضات النووية ليست بشأن القنابل الذرية حقيقة، وإنما الهدف الحقيقي من المحادثات هو إنهاء العزلة الدبلوماسية الإيرانية، التي تعود إلى أزمة احتجاز الرهائن في عهد «كارتر». وعلى رغم ذلك، فإن استعادة العلاقات مع إيران من شأنه تبديل المشهد الاستراتيجي على نحو تراه الدول الحليفة لواشنطن غير مريح. وبالطبع، سيحول إتمام الصفقة إيران من دولة منبوذة إلى قوة إقليمية، وبالنسبة للقوى الإقليمية الموجودة، لا تعني النتيجة سوى شيء واحد: مساحة أقل للمناورة!

وبالنظر إلى أن هذه الاستراتيجية وضعها رئيس غير معروف بالجرأة، فإنها تمثل شجاعة كبيرة، ومقامرة شديدة المخاطرة. وهناك تطوران يوضحان بصورة متبادلة رغبة أوباما في تولي هذه المجازفات.

التطور الأول: هو أن السياسات الأميركية القديمة لم تعد تجدي، لا سيما أن التأكيد الأميركي، الذي يتم التعبير عنه باستخدام القوة أو التهديد باستخدامها، لم يؤد إلى استقرار الشرق الأوسط. والتطور الثاني أن الظروف التي أدت إلى تلك السياسات بداية لم تعد موجودة.

وفكرة أن إسرائيل تواجه خطر الاجتثاث الوشيك لم تعد تتوافق مع الحقائق. وأما مسألة أن إسرائيل لا تزال تواجه تهديدات على أمنها فهي صحيحة. لكن الحقيقة الموازية أن إسرائيل تفاقم هذه التهديدات من خلال إجراءات تفتقر إلى المشورة السليمة مثل التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية والمعاملة الفظة للفلسطينيين. والتزام الولايات المتحدة بضمان حق إسرائيل في الوجود لا رجعة فيه. لكن تمديد ذلك الالتزام إلى ضمان السياسات الإسرائيلية التي تسبب متاعب للولايات المتحدة في أماكن أخرى لم يعد بديهياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا