• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«ديدا» يغيب عن التدريب و«كايو» ينتقل إلى الدوري الكوري

لاعبو الوصل يحتفلون بالكثيري لظهوره الأول مع «الفهود»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يناير 2014

علي معالي (دبي) - حالة طوارئ قصوى يعيشها الوصل في الوقت الراهن، حيث يسابق رئيس مجلس إدارة النادي الجديد راشد بالهول الزمن، من أجل إتمام الصفقات المناسبة، التي تصب في مصلحة «الإمبراطور» للموسم الحالي والمواسم المقبلة، ومنها الصفقات التي أسدل الستار عليها منتصف ليلة أمس الأول، بانضمام سعيد الكثيري لـ «الفهود» لمدة 3 أعوام ونصف العام، وسيكون الكثيري أحد الأوراق الهجومية المهمة في «جعبة» الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب الفريق في لقاء الغد، ويتوقف الدفع باللاعب في المباراة من البداية، أو أثناءها على مدى انسجامه الكامل مع اللاعبين، ومع فكر المدرب، بعد خوض الكثيري أول تدريب له مع «الأصفر» مساء أمس.

وفي أول ظهور للكثيري في مران أمس، صفق له الجميع في الاجتماع الذي دار في وسط الملعب، حيث رحب المدرب به بين زملائه، كما قوبل بالترحاب الكبير من اللاعبين، وقام كوبر بمراقبته جيداً في التدريبات، حتى يتعرف بشكل أكبر على قدراته، وتحدث الكثيري مع الجهاز الفني داخل الملعب، في وجود كوبر ومساعده سليم عبدالرحمن المدرب المواطن، وبقية أفراد الجهاز الفني، ومع أول فترات التدريب خضع الكثيري ودوندا للمران مع أخصائي التأهيل البدني.

ويعد الكثيري «25 عاماً إضافة جيدة لهجوم الوصل، في ظل الإمكانات العالية التي يملكها، رغم مشاركته في 75 دقيقة فقط مع «العنابي» خلال مباراتين هذا الموسم، وبلغت مشاركته في الموسم الماضي 1288 دقيقة في 19 مباراة، سجل خلالها 3 أهداف بالدوري.

غياب ديدا

ولم يشارك الحارس «ديدا» في تدريبات أمس، رغم وجوده بالنادي، ويعتمد كوبر على الثنائي راشد علي ومحمد حسين في الوقت الراهن، وهو ما يؤكد أن «ديدا» ربما يكون خارج حسابات «الفهود» في الانتقالات الشتوية، رغم أن عقده مع الوصل مستمر، ولكن المفاوضات بين الطرفين لم تصل إلى النهاية السعيدة.

من جانب آخر، وبعد أن تولى عبدالله حارب رئاسة مجلس إدارة الوصل لمدة 300 يوم، قررت إدارة النادي فتح أبواب النادي للجماهير مجاناً في مباراة الغد، وتحمل المباراة شعار« ما قصرت يا أبومحمد»، في إشارة إلى عبدالله حارب رئيس مجلس الإدارة السابق، وهي اللفتة من مجلس راشد بالهول، تقديراً وعرفاناً للجهود التي بذلها حارب في فترة توليه إدارة النادي.

ورد عبدالله حارب على مبادرة مجلس بالهول، حيث قال:« أتقدم بالشكر إلى راشد بالهول على تكريمه لي بفتح أبواب النادي للجماهير، وهذا يدل على تلاحم أبناء الوصل وتفانيهم في خدمة النادي، وبدوري أهدي هذا التكريم إلى العاملين في النادي لتعاونهم معي خلال فترة تواجدي، ومنها اللجنة الفنية واللجنة القانونية والتخطيط والجودة وإدارة الأكاديمية بقيادة فهد عبدالرحمن، كما أشكر سامي سعيد ومحمد الحمادي والاخوة العاملين الذين كانوا عوناً لي».

على الجانب الآخر، تمت إعارة البرازيلي فيليبي كايو إلى شونبوك الكوري الجنوبي، لعدم حاجة الفريق إلى جهوده، وسافر اللاعب أمس، وكان مقترحاً أن يكون كايو بديلاً للمدافع المغربي عبدالفتاح بوخريص، ولكن الأمور والأفكار تغيرت، وأصبح كايو خارج الوصل، رغم أنه شارك أساسياً قبل بداية الموسم في معسكر ألمانيا، لكنه تعرض للإصابة، التي جعلت جهاز الكرة وقتها بقيادة الفرنسي لوران بانيد يطلب مدافعاً بدلاً منه، لحين الشفاء، على أن يتم قيده مجدداً في الانتقالات الشتوية، لكن المتغيرات حدثت بسرعة، حيث رحل بانيد، ثم مجلس إدارة النادي، وأخيراً كايو، والطريف أن اللاعب عندما انتقل إلى الوصل غاب عن الملاعب لمدة عام، وعندما انضم لم يشارك أيضاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا