• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تصدرت معدلات الإشغال الفندقي بالمنطقة

فنادق أبوظبي الأفضل أداءً في الشرق الأوسط أبريل الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 18 مايو 2015

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

مصطفى عبدالعظيم (دبي) سجل القطاع الفندقي أبوظبي أفضل مؤشرات أداء على مستوى الشرق الأوسط خلال شهر أبريل الماضي، بحسب تقرير صادر عن مؤسسة إرنست أند يونج، الذي نوه بتصدر فنادق العاصمة لمعدلات الإشغال الفندقي على مستوى المنطقة. ووفقاً للتقرير الذي حصلت «الاتحاد» على نسخة منه، ارتفعت معدلات الإشغال في فنادق أبوظبي خلال شهر أبريل الماضي إلى 86%، مقارنة مع متوسط إشغال قدره 84% في الشهر ذاته من العام الماضي، بنمو 2%، لتتصدر بذلك جميع فنادق المنطقة من حيث معدلات الإشغال. وسجلت فنادق العاصمة نمواً قدره 7,4% في متوسط سعر الغرفة الذي ارتفع من 220 دولاراً في أبريل 2014، ليصل إلى 236 دولاراً في أبريل 2015، فيما ارتفع العائد على الغرف المتاحة خلال الشهر ذاته، بنسبة 9,1% ليصل إلى 204 دولارات للغرفة، مقارنة مع 187 دولاراً للغرفة في أبريل 2014. وعزا التقرير الأداء الإيجابي للقطاع الفندقي في أبوظبي إلى استمرار زخم التدفقات السياحية إلى الإمارة وأنشطة الأعمال والمؤتمرات، خاصة معرض سيتي سكيب أبوظبي الذي أسهم في زيادة معدلات الإشغال. ويأتي هذا الأداء الجيد للقطاع الفندقي في أبوظبي خلال شهر أبريل، امتداداً للأداء الإيجابي الذي تشهده فنادق العاصمة منذ بداية العام، حيث ارتفع العائد على الغرف المتاحة بنسبة 1,10% خلال الثلاثة أشهر الأولى من العام، ليرتفع إلى 182 دولاراً مقارنة مع 180 دولاراً في الفترة ذاتها من العام الماضي، فيما ارتفع متوسط سعر الغرفة خلال الربع الأول، بنسبة 2,10%، لترتفع إلى 224 دولاراً، مقارنة مع 219 دولاراً للفترة ذاتها من العام الماضي. وأظهر التقرير نجاح القطاع الفندقي في دولة الإمارات في المحافظة على تسجيل أعلى معدلات إشغال على مستوى منطقة الشرق الأوسط خلال شهر أبريل الماضي وكذلك الأشهر الأربعة الأول من العام الجاري بمتوسط قدره 85%، الأمر الذي يعكس المكانة التي تتمتع بها دولة الإمارات كوجهة سياحية أولى بالمنطقة، مستفيدة من قوة جاذبيتها السياحية وزخم نشاط سياحة الأعمال والمؤتمرات خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام. ووفقاً للتقرير بلغ متوسط الإشغال الفندقي في دبي 84,2% خلال أبريل الماضي مقارنة مع 85,4% للشهر ذاته من العام 2014، بتراجع نسبته 1,1%، ليسجل رغم هذا التراجع ثالث أعلى معدل إشغال على مستوى القطاع الفندقي في الشرق الأوسط بعد فنادق أبوظبي والمدنية المنورة. وسجلت فنادق الإمارة انخفاضاً قدره 11,3% في متوسط سعر الغرفة ليصل إلى 289 دولاراً مقارنة مع 326 دولاراً في شهر أبريل 2014، لكنه ظل الأعلى على مستوى منطقة الشرق الأوسط. وفيما تراجع العائد على الغرف المتاحة في فنادق دبي خلال شهر أبريل الماضي بنسبة 12,5% ليصل إلى 243 دولاراً مقابل 278 دولاراً في الشهر ذاته من العام الماضي، إلا أنه حافظ على تصدره فنادق الشرق الأوسط خلال أبريل. وبحسب التقرير تصدرت فنادق دبي القطاع الفندقي في الشرق الأوسط خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي في متوسط نسب الإشغال الذي بلغ 86% رغم انخفاضه عن الفترة المقابلة من العام الماضي بنسبة بلغت 1%، كما حافظت فنادق الإمارة كذلك على تصدر فنادق المنطقة من ناحية العائد على الغرف المتاحة الذي بلغ نحو 262 دولاراً للغرفة الواحدة، وكذلك بالنسبة لمتوسط سعر الغرفة الذي بلغ 221 دولاراً. يشار إلى أن فنادق دبي كانت قد سجلت انخفاضاً قدره 6,4% في العائد على الغرف المتاحة خلال الثلاثة أشهر الأولى من العام ليصل إلى 268 دولاراً مقارنة مع 286 دولاراً في الفترة ذاتها من العام الماضي، فيما انخفض متوسط سعر الغرفة خلال الربع الأول، بنسبة 5,2%، ليصل إلى 307 دولارات، مقارنة مع 324 دولاراً في للفترة ذاتها من العام الماضي. وبحسب التقرير، بلغ متوسط الإشغال الفندقي في إمارة دبي خلال شهر مارس الماضي نحو 87,6%، فيما بلغ متوسط سعر الغرفة المتاحة نحو 303 دولارات، مقارنة مع 320 دولاراً خلال الشهر ذاته من العام الماضي، بينما سجل العائد انخفاضاً قدره 6,9% ليصل إلى 265 دولاراً مقارنة مع 285 دولاراً في مارس 2014. وأرجع خبراء فندقيون التراجع الطفيف في إشغال فنادق دبي في الربع الأول إلى استمرار نمو المعروض بدخول فنادق جديد للسوق وهو الأمر الذي تخطي نمو الطلب خلال هذه الفترة، لكنهم في الوقت ذاته أكدوا أن نجاح الفنادق في الحفاظ على معدلات إشغال مرتفعة إلى هذا الحد رغم النمو في العروض وتراجع معدلات السفر من بعض الأسواق الرئيسية كروسيا وأوروبا، يعكس الجاذبية الكبيرة التي تتمتع بها الإمارة في الأسواق الخارجية، ونجاح خطط التسويق السياحي للإمارة. وأشار الخبراء إلى أن الإشغال الفندقي في الدولة بوجه عام وفي أبوظبي ودبي على وجه الخصوص استفاد إلى حد بعيد من زخم المؤتمرات والمعارض الضخمة التي استضافتها أبوظبي ودبي خلال هذه الفترة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا