• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

«الشرعية» تحقق تقدماً كبيراً.. ومقتل 220 حوثياً في «الملاحيظ» خلال أسبوع

مقتل واعتقال خبراء من «حزب الله» في صعدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 26 يونيو 2018

بسام عبد السلام، وكالات (عدن، صنعاء)

ألقت قوات الجيش اليمني، مساء أمس الأول، القبض على قيادي بارز في ميليشيا الحوثي الانقلابية، ومعه 7 خبراء من ميليشيا «حزب الله» اللبناني الإرهابية، في مديرية «الملاحيظ» جنوبي غرب محافظة صعدة. وأكد قائد اللواء الثالث «عروبة» اللواء عبدالكريم السدعي، بحسب موقع الجيش اليمني «سبتمبر نت»، أن قوات الجيش نفذت عملية نوعية تمكنت خلالها من أسر القيادي في الميليشيات مع 7 خبراء عسكريين من ميليشيا «حزب الله» اللبناني خلال معارك عنيفة في جبهة الملاحيظ، ضمن عملية «قطع رأس الأفعى». وأضاف السدعي أن المعارك المستمرة منذ أسبوع في جبل «الروقي»، والمناطق المحيطة بها في جبهة الملاحيظ، خلفت نحو 220 قتيلاً من عناصر الميليشيات، مشيراً إلى أن الجيش اضطر إلى دفن جثث قتلى الميليشيات بعد فرار من تبقى من عناصرها. وأوضح أن قوات الجيش تمكنت من تحرير قمة جبل «حرم»، في المديرية ذاتها، وأنها تسيطر نارياً على عدد كبير من المواقع المحيطة بها، لافتاً إلى أن مقاتلات التحالف العربي ساندت قوات الجيش خلال تلك العمليات وقصفت مواقع المليشيات.

وأكد المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي، أن الجيش اليمني يواصل تقدمه في صعدة، بدعم من التحالف، مشيراً إلى ضبط 8 عناصر من ميليشيات «حزب الله» اللبناني في «عقبة مران». وأعلن أن قوات الشرعية نجحت في السيطرة على قرى عدة في محافظة البيضاء، وتمكنت من السيطرة على مواقع عدة في «حرف سفيان» غرب تعز، وأضاف أن ميليشيات الحوثي تستغل الأطفال في الأعمال العسكرية، ويتم تجنيدهم بالقوة، وتدفع بهم إلى جبهات القتال.

إلى ذلك، أعلنت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن مقتل 41 عنصراً تابعاً للحوثيين والميليشيات الموالية لهم في «عقبة مران» بمحافظة صعدة. وأوضح التحالف العربي أنه تم استهداف عناصر الحوثيين في «عقبة مران»، وتم تدمير عرباتهم ومعداتهم، وأن من بين القتلى عناصر قيادية من ميليشيا «حزب الله» اللبناني الإرهابي و7 مسلحين آخرين.

إلى ذلك، أقرت ميليشيات الحوثي الانقلابية، بمقتل قائد ميليشياتها في جبهة «حرض» الحدودية بمحافظة حجة شمال غرب اليمن، مع العشرات من عناصرهم جراء غارات جوية لطيران التحالف استهدفت تجمعاتهم بالجبهة ذاتها. ونشر ناشطون حوثيون خبراً عن مصرع القيادي المدعو عبدالرزاق عبدالله علي النعمي، المكنى «أبو أحمد»، المكلف بقيادة عناصرهم في جبهة حرض، التي تصاعدت فيها حدة المواجهات بين قوات الشرعية والميليشيات منذ أسابيع. ولم تحدد ميليشيات الحوثي تاريخ مقتل قائد جبهتهم في حرض، غير أن مصادر ميدانية تؤكد أنه لقي مصرعه قبل شهر وتكتمت الميليشيات على ذلك حتى الآن، ضمن مزاعمها بالحفاظ على معنويات عناصرها المنهارة. ويلحق النعمي، وهو من أبرز القيادات الدينية والميدانية للحوثيين، بشقيقه «رضوان» الذي لقي مصرعه قبل 10 أيام في جبهة حرض. وتستميت ميليشيات الحوثي في إخفاء مصرع قياداتها الميدانية بالقدر ذاته من محاولاتها التغطية على هزائمها المتوالية التي تتلقاها في مختلف جبهات القتال على أيدي الجيش والمقاومة بإسناد من قوات التحالف، خاصة في الساحل الغربي ومعقلها الرئيس في صعدة.