• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تتضمن صواريخ محمولة لمواجهة السيارات المفخخة

واشنطن لتسريع شحنات الأسلحة إلى العراق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 مايو 2015

واشنطن (وكالات)

أعلن نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن خلال مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في وقت متأخر ليل الجمعة السبت، أن الولايات المتحدة ترسل أسلحة إلى العراق بشكل «متواصل ومتسارع» في ظل الهجوم الذي يشنه تنظيم «داعش» بمحافظة الأنبار وكبرى مدنها غرب البلاد. فيما اعتبر الجنرال الأميركي توماس ويدلي الذي يقود الضربات الجوية لقوات التحالف الدولي ضد التنظيم الإرهابي في العراق وسوريا، أن «داعش» ما زال «في حالة الدفاع» رغم سيطرته على أراض جديدة في الرمادي والتهديد الذي يمثله على مصفاة بيجي.

وجرت المكالمة الهاتفية بين بايدن والعبادي بعيد سيطرة «داعش» على المجمع الحكومي في الرمادي مركز محافظة الأنبار، ما يجعله على وشك السيطرة على كامل المدينة، ما قد يشكل إحدى أبرز عمليات التقدم التي يسجلها في العراق منذ نحو عام. وشكر بايدن العبادي على «قيادته الحازمة في العراق» وعلى «تشجيعه الوحدة الوطنية في فترة من التحديات الأمنية الكبرى من بينها هجوم المتشددين على الرمادي»، وفق ما جاء في بيان صادر عن البيت الأبيض.

كما أكد بايدن مجدداً على دعم الولايات المتحدة للحكومة العراقية في «جهودها الجارية لدحر» الجماعة الإرهابية. وتابع البيان أن «نائب الرئيس أكد لرئيس الوزراء على المساعدة الأمنية الأميركية المتواصلة والمتسارعة من أجل مواجهة (داعش)»، ذاكراً من ضمن هذه المساعدة تسليم أسلحة ثقيلة وذخائر وعتاد للقوات العراقية. وتتضمن المساعدات الجديدة، صواريخ محمولة لمواجهة السيارات المفخخة والعبوات الناسفة، بالإضافة إلى ذخائر وإمدادات للقوات العراقية.

من جهة أخرى، قال الجنرال ويدلي الذي يقود الضربات الجوية للتحالف ضد «داعش»، إن هذا التنظيم حقق في الماضي «نجاحات كبيرة ولكنها كانت مؤقتة ولم تستمر لوقت طويل». وأضاف في مؤتمر بالفيديو مع المراسلين في واشنطن «نعتقد جازمين أن (داعش) هو في مرحلة دفاعية في العراق وسوريا». واعتبر ويدلي أن مقاتلي تنظيم الإرهابي حققوا في الرمادي «بعض النجاحات» في «هجوم معقد» صدته القوات العراقية في أغلب الأحيان. وقال إن القوات العراقية ما زالت «تسيطر على معظم البنى التحتية الرئيسية» للمدينة وهي تشوش على خطوط الاتصالات التابعة لتنظيم «داعش».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا