• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

علمّتني الحياة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 مايو 2015

◆ علّمتني الحياة أن أجعل قلبي مدينةً بيوتها المحبّة، وطرقها التّسامح والعفو، وأن أعطي ولا أنتظر الرد على العطاء، وأن أصدق مع نفسي قبل أن أطلب من أحد أن يفهمني، وعلّمتني أن لا أندم على شيءٍ، وأن أجعل الأمل مصباحاً يرافقني في كلّ مكان.

◆ وأنّني عندما أفرح أظهر فرحتي لأسعد بها من حولي.. وعندما أحزن أداري حزني كما يخفي الربيع آثار الخريف.

◆ علّمتني الحياة أن أرتدي ثوب الطهر والعفاف، وأن أصنع لنفسي ستاراً أجعل منه شوكةً في وجه من يحاول أن يقترب منّي، وأن أكون ناعماً مثل أوراقها وصلباً كالجذور وخشناً كالسّاق وطيّباً كالعطر.

◆ علّمتني الحياة أن أكون كالتّربة الخصبة أعطي من يزرع في ثمره دون انتظار المقابل، وأن أجمع بين الجمال والقسوة في آنٍ واحد.

الجمال لمن يقدّر الجمال دون أهداف أخرى والقسوة في وجه من يلجأ إلى الخداع، والقسوة ضد من يحاول أن يقطف الزّهرة لكي يستمتع بها دقائق ثم يلقي بها في أقرب طريق، يلقى بها تحت الأقدام، ويتحوّل على وردة أخرى، ويفعل بها كما فعل بالتي قبلها.

◆ علّمتني الحياة أن أقابل الخير بالخير، وأن أقابل الشرّ بالخير، وأن أقابل الإحسان بالإحسان، وأقابل الإساءة بالإحسان، وأن أكون قنوعاً تكفيني قطرات النّدى في الصباح لأرتوي.. وأن أحاول إصلاح الكون من حولي وتزيينه بلمسات من الجمال. وحاولت وحاولت كثيراً حتّى تعلّمت.

محمد أسامة - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا