• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م

في اختتام أعمال الاجتماع الأول وشملت الابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة

اللجنة الإماراتية الكندية المشتركة تتفق على التعاون في 11 قطاعاً حيوياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 03 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

اختتمت اللجنة الاقتصادية المشتركة الأولى بين دولة الإمارات وكندا أعمالها في العاصمة الكندية أوتاوا، والتي حددت تعزيز التعاون في أكثر من 11 قطاعاً حيوياً يخدم الخطط والأهداف التنموية للبلدين، ويضم التجارة والاستثمار، والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والابتكار، والطاقة، والزراعة، والخدمات الصحية، والتعليم، والخدمات المالية والمصرفية، والخدمات الجوية، إلى جانب التعاون والتبادل الثقافي.

عقدت اللجنة اجتماعها برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، ومعالي كريستي فريلاند وزيرة التجارة الدولية بالحكومة الكندية، وبحضور عدد من كبار المسؤولين وممثلين عن القطاع الخاص ومجتمع الأعمال والمؤسسات والشركات من الجانبين.

وأكد الطرفان أهمية انعقاد الدورة الأولى للجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين لما لها من دور رئيس في تعزيز وتوسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية. كما شدد الطرفان على أهمية استغلال الفرص والإمكانيات المتاحة في البلدين الصديقين للمضي قدما بعلاقتهما الثنائية، وتعزيزها في القطاعات الحيوية.

وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، في بيان أمس إن اللجنة الاقتصادية المشتركة الأولى بين البلدين حققت الكثير من التقدم خلال اجتماعاتها على مدار اليومين الماضيين، وهو ما يعكس إرادة حقيقية ورغبة متبادلة في تعميق سبل التعاون في المجالات التي تخدم المسيرة التنموية لكلا البلدين.

وتابع أن دولة الإمارات وكندا يتمتعان بعلاقات اقتصادية وتجارية قوية ومتنامية، إذ تجاوزت إجمالي التجارة الخارجية غير النفطية بين البلدين 2.1 مليار دولار بنهاية عام 2015، فيما بلغت إجمالي الاستثمارات الإماراتية في كندا أكثر من 18 مليار دولار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا