• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

على أمل

أبطال الإرادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 أكتوبر 2016

صالح بن سالم اليعربي

النتائج المشرفة التي حققها أبطال الإرادة، من ذوي الاحتياجات الخاصة «في دورة الألعاب البارالمبية في ريو دي جانيرو» دليل على قوة الإرادة الصادقة، والروح العالية، والعزيمة الوثابة، التي تحرص على إثبات الإمكانات والقدرات الخلاقة التي يتمتع بها أبناؤنا وإخواننا من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، فهم رغم ضغوط الحياة، وتداعيات حالات الإعاقة ومضاعفاتها، يؤكدون بعزيمتهم القوية وإيمانهم الصادق قدرة الإنسان على الإبداع والعطاء، وتأدية رسالته في الحياة، حيث استطاعوا بروح وطنية عالية الهمم التغلب على كل التحديات، والصعاب التي واجهتهم، وحققوا الإنجازات الرائعة، في مختلف المحافل المحلية، الإقليمية، والدولية.

هذه الإنجازات والنتائج، جاءت بفضل الله، ثم نتيجة الدعم اللامحدود، والتشجيع المستمر، من القيادة الحكيمة، التي تحرص على الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لذوي الاحتياجات الخاصة، في المجالات كافة. إلى جانب الجهود الكبيرة من العمل في التدريب والتأهيل في ألعاب المعاقين. فهذه الألعاب تحتاج دائماً إلى العمل المتواصل من التأهيل والتحفيز. فقدرات ومواهب الإنسان، سواءً في المجال الرياضي، أو غيره، بحاجة إلى الدعم والتأهيل، بشكل علمي ومهني، واحترافي أيضاً. وهناك بعض الدول سبقتنا في تطبيق الاحتراف في رياضة المعاقين. وليت فكرة الاحتراف تُـطبق لدينا في هذا المجال، لأن تطبيق الاحتراف، سيفتح المجال الواسع في النهوض بمستويات رياضة المعاقين، لأن أصحاب الإرادة، وما يملكونه من قدرات وإمكانات، في المجال الرياضي وغيره، أظهروا قدرتهم في الاستفادة من برامج التأهيل، بدليل ما حققوه من نتائج مشرفة، على المستويين الإقليمي والعالمي، وهو ما يفتخر به أبناء الوطن جميعاً.

صدى هذه الإنجازات لقي ترحيباً وتكريماً من القيادة الحكيمة، فالكل سعيد بهذه الإنجازات، لأننا نؤمن بالإيجابية التي تدفع وتشجع كل الطاقات على الابتكار والإبداع، ولأننا نعيش على أرض العطاء، والفرص المتاحة التي تستثمر كل الطاقات، في أجواء من الإيجابية والسعادة، إنها مؤثرات سعادة العمل المخلص، والعطاء المستمر، والجهود الخيرة، التي تُـبذل من قبل كل من يعيش على أرض هذا الوطن الغالي الإمارات.

همسة قصيرة: الإيمان بالإرادة والقدرات، يحقق الأهداف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا