• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

استعراض خلاصة خبرات تمتد 40 عاماً

الأسرة الرياضية تحتفي برواد الصحافة في «يوم الوفاء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 17 مايو 2015

مراد المصري (دبي)

وسط أجواء غلفتها دفء المشاعر، احتفت الأسرة الرياضية برواد الصحافة الرياضية في الحفل الذي أقامته جمعية الإعلام الرياضي ونادي النصر صباح أمس، بستاد آل مكتوم في نادي النصر، تحت شعار «يوم الوفاء» الذي تم خلاله استعراض خلاصة خبرات وتجارب عدد من رواد «مهنة المصاعب» التي تمتد لما يقارب من 40 عاماً عملوا خلالها في العديد من المؤسسات الإعلامية والرياضية بالدولة.

وجاءت إقامة الفعالية بستاد آل مكتوم، الذي يحتفل بمرور 37 عاما على تدشينه حينما استضاف مباراة تاريخية واجه فيها النصر فريق ليفربول الإنجليزي بطل أوروبا في ذلك الوقت، وتميزت الفعالية بحضور العديد من الشخصيات الرياضية، يتقدمهم: إبراهيم عبدالملك أمين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، عبدالله بوعميم عضو مجلس إدارة النصر المدير التنفيذي لشركة كرة القدم، عبدالله إبراهيم رئيس جمعية الإعلام الرياضي، محمد الجوكر أمين عام اللجنة الذي قام بإدارة جلسة نقاشية بعنوان «تجربتي» للزملاء: كمال طه، سيد علي الشيخ، محمود شرف، حمدي نصر ومحمد حمصي، وهم الرواد الخمسة الذين عملوا على إثراء العمل الصحفي الرياضي. وشهدت الجلسة وحفل التكريم حضور رؤساء الأقسام الرياضية والعاملين في قطاع الإعلامي بالدولة، إلى جانب عدد كبير من الرعيل الرياضي الأول ممن عاصروا هؤلاء الإعلاميين، وذلك في لفتة إنسانية بأبعاد اجتماعية لتكريم هذا الجيل ممن ساهموا بإرساء اللبنة الأولى لقواعد المهنة بالدولة وانتشارها لاحقا بالشكل الحديث، حيث قامت العديد من الجهات بتكريمهم، وهي: الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، اللجنة الأولمبية الوطنية، مجلس دبي الرياضي، مجلس الشارقة الرياضي، نادي النصر، نادي الوصل واتحاد السلة.

وأكد إبراهيم عبدالملك، أمين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، سعادته الكبيرة بتكريم هذه الكوكبة من الإعلاميين، وقال: «حينما نعود بالذاكرة إلى 20 أو 30 عاما، ندرك مدى الجهد الذي بذله الرعيل الأول لوضع لبنات الأساس للإعلام الرياضي، وذلك وسط الصعوبات، لكنهم تحملوا هذه المسؤولية لبناء صروح إعلامية قوية نجني ثمارها حاليا». وتابع: «كانت الأخبار الرياضية عبارة عن صفحات بسيطة، قبل أن تصل إلى الشكل الحالي، وهذا الأمر يرجع إلى القيادة الرشيدة التي ساهمت بوضع الإعلام بمكانه الصحيح».

وواصل حديثه، وقال: «عملت مع الزملاء الخمسة المكرمين شخصيا، وربما اختلفنا أو اتفقنا لكن الاختلاف لا يفسد للود قضية، حيث كانت الغاية وضع مصلحة الرياضة الإماراتية فوق أي اعتبار، بما يجعلنا نشيد بما بذلوه من جهد لترسيخ قيم وأخلاق التنافس الشريف قبل النتائج في الرياضة».

من ناحيته، أشاد سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، بمبادرة نادي النصر وجمعية الإعلام الرياضي، بتكريم الرواد، وقال: «لطالما لعب الإعلام دوراً مهماً وشكل جسر التواصل للرياضيين، وأفتخر بأنني خلال مسيرتي الرياضية كلاعب وإداري وحاليا بموقعي الحالي تواصلت مع هذه النخبة من الإعلاميين، ولدينا الثقة في أن يواصل الإعلام رسالته الأساسية الهادفة إلى إبراز الجهود والقيم الإيجابية وتعميمها بالمجتمع». وعبر عبدالله بوعميم، عضو مجلس إدارة النصر المدير التنفيذي لشركة كرة القدم، عن سعادته باستضافة «العميد» أسرة الإعلام الرياضي، وقال: «سيبقى دائما النصر جزءاً من الإعلام الرياضي، وذلك بعدما كان سباقا دائما بإطلاق المجلات المتخصصة واحتضان الصحفيين ودعمهم، وتضاعفت سعادتنا مع تزامن هذه الاحتفالية بذكرى افتتاح ستاد آل مكتوم». وتابع: «نشكر كل من عمل بالفترة الماضية وجميع من خدم الإعلام الرياضي، دون شكل عدد كبير من المكرمين عملوا على متابعة نادي النصر وغيره من المؤسسات الرياضية، ربما لم يشارك جميعنا بمتابعة التاريخ الرياضي، وهو ما جعلنا نستمتع بمتابعة خلاصة هذه الخبرات والتجارب التي شكلت أساس الإعلام الرياضي وساندت الحركة الرياضية بالدولة». من جانبه تقدم عبدالله إبراهيم رئيس جمعية الإعلام الرياضي، بالشكر إلى نادي النصر على تبني مبادرة تكريم رواد الإعلام، وجميع المؤسسات الرياضية التي تجاوبت مع المبادرة وتواجدت بالحفل، وقال: «جاء اختيار نادي النصر للاحتفال بهذه المناسبة، تزامناً مع احتفالاته بمرور 37 عاما على افتتاح ستاد آل مكتوم، كما أنه يعتبر أول كيان أطلق جريدة رياضية متخصصة على صعيد الأندية الرياضية، مما يجعله مكانا مثاليا للاحتفال بهذه المبادرة التي ستتواصل خلال السنوات المقبلة، وتشهد تكريم كوكبة أخرى قدمت وساهمت بالكثير للعمل الرياضي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا