• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

المستشفى الإماراتي التطوعي يستقبل مئات المصابين النيباليين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 مايو 2015

وام

باشر الفريق الإمارتي الطبي التطوعي في النيبال المرحلة التشغيلية الأولى للمستشفى الميداني بالتعاون مع المستشفى كاتمندوالنيبالي الجامعي لتوفير الرعاية والخدمات التشخيصية والعلاجية للحالات التي يتم تحويلها من المتضررين والمتأثرين بتداعيات الزلازال المدمر من مناطق بعيدة بواسطة سيارات إسعاف لتلقي العلاج المجاني بمبادرة من زايد العطاء والمستشفى السعودي الالماني وجمعية دار البر.

وأكملت مبادرة زايد العطاء التجهيزات الضرورية في إطار الخطط الرامية لمضاعفة مستوى جهود المستشفى الميداني لدعم الحالات المرضية من الفئات المصابة والمتضررة على أثر الزلازال وذلك برفع طاقته الاستيعابية إلى 15 سريرا وتزويده بالكوادر الطبية والإمكانات الضرورية من التجهيزات والأدوية بدعم من جمعية دار البر والتي خصصت مبلغ ربع مليون درهم لتكمين الكوادر الطبية المتطوعة من العمل الميداني لاغاثة المنكوبين من الاطفال والمسنين.

واستقبل المستشفى التطوعي العشرات من الحالات معظمها جاء من قرى محيطة بالمدن الحيوية أصيبت بمضاعفات صحية تتطلب رعاية ومتابعة خاصة منها ما استلزم التدخل الجراحي لعلاج مضاعفات نتجت عن تأخر معاينة تلك الحالات في الوقت المناسب وترتب على ذلك تزايد خطورة تلك الإصابات مع مرور الوقت في ظروف استثنائية أثناء النزوح الجماعي من مساكنهم خشية الزلازال التي من المحتمل أن تعود بما هو أسوأ من كل التوقعات نتيجة التبعات أو زلازال جديدة.

وأكدت الدكتورة ريم عثمان المدير التنفيذي للمستشفى السعودي الالماني أن الحالات التي وصلت تم تحويلها في إطار خطة العمل القائمة تحت مظلة مبادرة زايد العطاء من مناطق وجودهم بالتنسيق مع عيادات وقوافل صحية وعيادات متنقلة تعمل في نفس الإطار لتحقيق هدف إنساني.

من جانبه أشار سعادة عبدالله علي بن زايد المدير التنفيذي لجمعية دار البر إلى أن هذه المساعدات الإنسانية الطبية التطوعية تأتي انسجاما مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لتسخير جميع الامكانيات وتكاتف الجهود الحكومية والخاصة والخيرية لاغاثة المنكوبين من جراء الزلزال الذي اودى بحياة ما يزيد عن 8 الاف شخص.

ولفت إلى أن المسؤولون النيبالين أشادوا بمبادرات الإمارات الداعمة للشعب النيبالي والمساندة لأوضاعه الإنسانية سواء من مؤسساتها الصحية الحكومية أو الخاصة انطلاقا من مفهوم المسؤولية الاجتماعية واستكمالا للعمل الانساني المشترك لإغاثة المنكوبين بغض النظر عن الديانة او اللون او العرق او الجنس.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض