• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بروفايل

«الجاني والضحية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 أكتوبر 2016

محمد حامد (دبي)

من المرجح أن يتم إيقاف سام ألارديس المدير الفني للمنتخب الإنجليزي عن ممارسة أي نشاط كروي لفترة طويلة تجعله في طي النسيان مستقبلاً، خاصة أنه يبلغ الـ 61 عاماً من العمر وسيكون من الصعوبة بمكان أن تتم الاستعانة بخدماته مجدداً سواء على مستوى الأندية أو المنتخبات.

صحيفة «التليجراف» التي أوقعت ألارديس في الفخ، وأثبتت تورطه في الحصول على 400 ألف جنيه استرليني مقابل تقديم النصيحة للتحايل على قوانين الانتقالات الكروية، قدمت ما لديها من أدلة للشرطة، مما يعني أن هذه الأدلة لن تكون في حوزة اتحاد الكرة الإنجليزي فحسب، وهو ما يفتح المجال لتوقيع عقوبات رادعة على ألارديس.

المدرب الإنجليزي لم يستمر في منصبه لأكثر من 66 يوماً، وخاض مباراة واحدة حقق خلالها الفوز، مما دفع جاري لينيكر نجم وهداف إنجلترا السابق، والوجه الإعلامي الشهير حالياً إلى السخرية من ألارديس حينما قال إن إنجلترا لن تحصل على مدرب في تاريخها يحقق نسبة فوز 100%، فقد فعلها المدرب صاحب فضيحة الرشوة، حيث قاد المنتخب في مباراة واحدة فاز بها. ألارديس هو ضحية الصحافة التي لا تتوقف عن متابعة أدق تفاصيل المشاهير، وهو ضحية منصبه، فقد فضلت «التليجراف» الكشف عن تفاصيل الفضيحة بعد أن أصبح ألارديس في منصب أكثر أهمية وهو المدير الفني للمنتخب الإنجليزي، كما أنه ضحية رغبة الإنجليز في تطهير كرة القدم، ومن ثم كان لزاماً البدء بأحد الرؤوس الكبيرة.

ومن جهة أخرى فهو الجاني، إذ ثبت بالدليل القاطع أنه متورط في فضيحة الرشوة، ومن ثم لم يكن ممكناً أن يتجاوز الاتحاد الإنجليزي عن هذه الفضيحة، ووفقاً لما قالته الصحف الإنجليزية، فإن ألارديس قتل نفسه، فقد كان منصب المدير الفني للمنتخب هو حلمه الكبير الذي لم يستمر لأكثر من 66 يوماً.

ألادريس كان في حاجة إلى أقل من 50 مباراة ليكمل 1000 مباراة في عالم التدريب الذي دخله منذ العام 1990، أما ألارديس اللاعب فقد بلغ عدد مبارياته مع مختلف الأندية التي لعب لها 578 مباراة بين عامي 1973 و1990، ولكن أحداً لن يتذكره إلا بواقعة «الرشوة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا