• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الإعادة البطيئة في الاختبار الأول بـ«الكالتشيو»

روما يسعى لتجسيد عقدة الأولمبيكو «8» في مواجهة إنتر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 أكتوبر 2016

دبي(الاتحاد)

يتطلع روما لمواصلة تجسيد عقدته أمام انتر ميلان حينما يلتقيه مساء اليوم على الملعب الأولمبي في العاصمة، وذلك في أبرز مباريات الجولة السابعة للدوري الإيطالي، إذ لم يعرف الانتر الفوز في «الأولمبيكو» على مدار سبع مباريات متتالية.

ويعود آخر فوز لانتر ميلان على روما في «الأولمبيكو» إلى 24 أغسطس 2008، بعدها نجح روما في الفوز على ملعبه 4 مرات، والتعادل ثلاث مرات، فيما تتخذ هذه المباراة اليوم طابعا خاصا، كون الفائز سيقطع شوطا مهما في مواصلة المطاردة على اللقب، في وقت يمتلك انتر ميلان 11 نقطة في المركز الثالث، وروما 10 نقاط في المركز الرابع، فيما يتصدر يوفنتوس الترتيب برصيد 15 نقطة.

وجاءت الليلة الأوروبية مختلفة للفريقين، بعدما حقق روما فوزا كبيرا على استرا جورجيا الروماني برباعية نظيفة في مسابقة الدوري الأوروبي، فيما تلقى الانتر خسارته الثانية هذه المرة بالسقوط أمام سبارتا براغ التشيكي بنتيجة 3-1.

وسيكون الدوري الإيطالي على الموعد مع حدث مهم اليوم، وذلك مع تطبيق نظام الإعادة التلفزيونية البطيئة للمرة الأولى بشكل تجريبي من أجل الحكم على اعتمادها رسميا لاحقا، وذلك في مباراتي ميلان مع ساسولو، وتورينو مع فيورنتينا، وهو النظام الذي يسمح للحكام بمراجعة الحالات ذات التأثير على سير المباريات من ركلات الجزاء وحالات الطرد والأهداف وغيرها.

من جانبه سيكون يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب، في مهمة متوسطة الصعوبة أمام أمبولي، وذلك في مباراة تنطلق في توقيت مبكر بحكم السعي للوصول إلى الأسواق الآسيوية، وهو ما جعلنا نتابع مباريات بتوقيت مماثل في الدوري الإسباني أيضا، حيث تنطلق المباراة «14:30»، ظهرا بتوقيت إيطاليا، وهي مواجهة يسعى من خلالها يوفنتوس للدفع بأفضل تشكيلة ممكنة من أجل حصد النقاط الثلاث.

وفي بقية المباريات، يلتقي نابولي مع أتلانتا في مباراة لا تخلو من المخاطر، لكن فريق الجنوب يتطلع لمواصلة نتائجه المميزة التي كان أخرها الفوز الكبير على بنفيكا البرتغالي بنتيجة 4-2، في دوي أبطال أوروبا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا