• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«بيب تيم» ينشد فك العقدة أمام «سبيرز»

توتنهام ومان سيتي.. قمة الدفاع الأقوى والهجوم الأخطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 أكتوبر 2016

محمد حامد (دبي)

في الوقت الذي يعترف ماوريسيو بوكيتينو المدير الفني لفريق توتنهام بأن مان سيتي أفضل من فريقه، فإن التاريخ «القريب» يؤكد أن الفريق اللندني اعتاد التفوق على سيتي، مما يدفع بيب جواردولا للبحث عن الحلول اللازمة لتحقيق الفوز وكسر العقد «اللندنية» فقد حقق توتنهام الفوزعلى سيتي في مباراتي الموسم الماضي، كما أن توتنهام فاز ب 22 مباراة من بين 38 مواجهة مع ضيفه في البريميرليج.

وبعيداً عن الإحصائيات التي تتعلق بالصراع بين الفريقين، فإن موقعة «وايت هارت لين» ستكون واعدة بالإثارة، فهي بين صاحب الدفاع الأقوى، وهو فريق توتنهام الذي دخل مرماه 3 أهداف فقط في 6 مباريات، أي بمعدل نصف هدف في المباراة، وبين صاحب الهجوم الأقوى حتى ما قبل بداية المرحلة الحالية، فقد سجل هجوم مان سيتي 18 هدفاً في 6 مباريات، بمعدل 3 أهداف في المباراة، وحصد الفريق 18 نقطة أي بالعلامة الكاملة.

مباراة توتنهام ومان سيتي هي المواجهة التي انتزعت لقب مباراة القمة في المرحلة السابعة، فهي بين المتصدر والوصيف «قبل انطلاقة المرحلة»، كما أنها تشهد مواجهة من نوع خاص بين بوكيتينو وجوارديولا تعيد للأذهان إثارة المنافسة بينهما في الليجا، فقد تفوق المدرب الأرجنتيني على نظيره الإسباني حينما قاد إسبانيول للفوز على البارسا بالكامب نو في فبراير 2009، ولكن سجل جوارديولا يظل الأفضل بالفوز في 5 مباريات والتعادل في 3 أمام المدرب الأرجنتيني.

ويسعى جوارديولا لدخول تاريخ البريميرليج من الباب الواسع في حال حقق الفوز في مباراة اليوم، فقد حقق 6 انتصارات متتالية ليعادل كارلو أنشيلوتي في تجربته مع تشيلسي، وفي حال قاد سيتي للفوز الليلة على توتنهام فإنه سيكون أول مدرب في تاريخ الدوري الإنجليزي يقود فريقه للفوز في 7 مواجهات متتالية في الموسم الأول له.

ولن يكون جوارديولا بمفرده في سباق مع التاريخ، حيث يسعى سيرخيو أجويرو إلى الاستمرار على عرش النجوم أصحاب أفضل معدل تهديفي في تاريخ البريميرليج، فهو يسجل هدفاً كل 106 دقائق، متفوقاً على تيري هنري الذي حقق معدل هدف كل 121 دقيقة، وسجل أجويرو 28 هدفاً في آخر 27 مباراة.

وفي المرحلة ذاتها يسعى مان يونايتد بقيادة جوزيه مورينيو إلى الفوز على ستوك سيتي لاستعادة الثقة المفقودة، كما يطمح آرسين فينجر إلى تحقيق أرسنال للفوز على بيرنلي من أجل استمرار الاحتفال بمرور 20 عاماً على توليه قيادة الفريق اللندني، ومن ناحيته يخوض ليستر سيتي المنتشي بالانتصارات القارية مباراة صعبة أمام ضيفه ساوثهامتون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا