• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حتا يظهر بـ«وجه شاحب»

«الصقور» يحطم «الحاجز النفسي» ويُحلق بـ4 عصافير!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 02 أكتوبر 2016

عماد النمر (رأس الخيمة)

كسر الإمارات الحاجز النفسي، عندما حقق الفوز الأول هذا الموسم، متغلباً على ضيفه حتا برباعية مساء أمس الأول، في الجولة الثالثة لكأس الخليج العربي، في أول ظهور لـ«الصقور» على أرضه وبين جماهيره، حيث خاض أول مباراتين أمام الأهلي والعين، وتقابل مع الشارقة في كأس الخليج العربي.

وضرب «الأخضر» أربعة عصافير بجحر واحد، أولها نجاح مشاركة الحارس الثالث إبراهيم عبد الله للمرة الأولى، نظراً لإيقاف علي صقر وإصابة أحمد الشاجي، وظهر الحارس الجديد في مستوى جيد، كما كسب الإمارات جهود المدافع العراقي أحمد إبراهيم الذي منح الدفاع قوة وصلابة في أول مشاركة أيضاً له، كما أثبت الإمارات أن لديه عناصر قادرة على صناعة الفارق. وبعد تخوف الجماهير من بيع الحسن صالح للشارقة، ظهر توأمه الحسين صالح في أجمل صورة بصناعة الهدف الأول وإحراز الثاني والثالث، وكان نجم المباراة الأول، وأخيراً اطمأنت جماهير «الصقور» على فريقها بتألق الجميع، وفي مقدمتهم البرازيلي أوجوستو والأرجنتيني ساشا.

في المقابل، ظهر «الإعصار» بصورة متواضعة، وافتقد العناصر القادرة على مساعدة الفريق في الخطوط كافة، وهو يحتاج إلى عمل كبير، إذا أراد الاستمرار في عالم الأضواء والشهرة.

وأعرب الألماني كلاوس باجليس المدرب المساعد لفريق الإمارات، عن سعادته البالغة بالفوز الكبير على حتا، مؤكداً أن النتيجة أعادت الثقة في نفوس اللاعبين من جديد، وقال: كنا في حاجة إلى هذا الفوز المعنوي، من أجل استعادة روح الانتصارات بعد ثلاث خسائر متتالية منذ بداية الموسم، وأداء الفريق خلال النصف ساعة الأولى من المباراة لم يكن بصورة جيدة، لكن بعد إحراز الهدف بدأ «الصقور» في استعادة زمام المبادرة والسيطرة على مجريات اللقاء، خاصة في الشوط الثاني الذي شهد تألقاً جماعياً من كل اللاعبين، وترجمة ذلك إلى أربعة أهداف انتهت عليها المباراة.

وأشاد كلاوس بأداء الحارس إبراهيم عبد الله في أول ظهور له، نظراً لإصابة الشاجي وإيقاف علي صقر، وأيضاً بمستوى الحسين صالح الذي ظهر بصورة جيدة وصنع هدفاً وسجل هدفين، ورحب بالمدافع العراقي أحمد إبراهيم، وأثنى على مردوده خلال اللقاء.

من جانبه، أبدى وليد عبيد مدرب حتا حزنه الشديد على الخسارة الثقيلة أمام الإمارات، وأوضح أن مجريات المباراة شهدت تقلباً في الأداء خلال الشوطين، وكان حتا هو الأفضل في الشوط الأول، ولاحت له أكثر من فرصة للتسجيل، لكن لاعبيه لم يوفقوا في ترجمة ذلك. وقال إن الفريق يحتاج إلى عمل كبير خلال المرحلة الكبيرة لتلافي آثار الخسارتين أمام الشارقة والإمارات، وأنه افتقد عناصر عدة نتيجة الغيابات، وأشرك عدداً من الجدد، من أجل الاندماج مع الفريق، والاستعانة بهم في المرحلة المقبلة.

وأضاف أن المدافع موسى حطب شعر بالإصابة وتمت إراحته، ولم يكن خروجه سبب الخسارة، لأن الأخطاء في المنظومة الدفاعية كانت السبب في استقبال 4 أهداف، ويعمل على علاج الأخطاء والسلبيات خلال المرحلة المقبلة، وطالب لاعبي حتا بمراجعة أنفسهم حتى لا يدخل الفريق في «متاهات» غير مقبولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا