• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

توقعات بدخول سيولة مؤسساتية أجنبية جديدة

ارتفاع وزن أسواق الإمارات في «مورجان ستانلي» يدعم تماسك الأسهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 مايو 2015

عبدالرحمن إسماعيل

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)

يتوقع محللون ماليون، تداولات أفقية لمؤشرات أسواق الأسهم المحلية خلال الفترة المقبلة، مع ميل نحو الصعود لمعاودة استهداف المستويات العليا التي سجلتها الأسواق الشهر الماضي، مدعومة بسيولة مؤسساتية أجنبية جديدة، مع رفع الأوزان النسبية لأسواق الإمارات في مؤشر مورجان ستانلي للأسواق العالمية الناشئة.

وقال هؤلاء إن الأسواق نجحت في البقاء فوق مستويات دعم مهمة عند 4000 نقطة لسوق دبي المالي، ويتوقع أن تظل تتداول بين هذا المستوى والمستوى الأعلى الذي سجل الشهر الماضي قريباً من 4250 نقطة، بيد أنهم اجمعوا على أن زيادة الوزن النسبي لأسهم الإمارات في المراجعة الأخيرة لمؤشرات مورجان ستانلي، من شأنها أن تستقطب سيولة مؤسساتية جديدة لأسواق الإمارات قبل تفعيل قرار الأوزان الجديدة بداية الشهر المقبل.

وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطني للأوراق المالية، إنه ومع انتهاء الشركات من الإعلان عن نتائجها الفصلية للربع الأول، فمن المتوقع أن تفتقد الأسواق للمحفزات التي تمكنها من الدخول في موجة صعود جديدة، لذلك يؤمل أن تتداول المؤشرات الفنية في نطاق أفقي بين4000 -4250 نقطة الفترة المقبلة، مشيراً إلى أن بدء موسم الصيف وحلول شهر رمضان الشهر المقبل، سيفرض حالة من الهدوء على الأسواق، سواء من حيث حجم التداولات أو نسب تحركات المؤشرات.

وأضاف أن المراجعة الأخيرة لأسواق الإمارات في مؤشر مورجان ستانلي، جاءت في صالح الأسهم المحلية والتي أثبتت أن لها قيمة مضافة لدى المستثمرين المؤسساتيين الأجانب، الذي يتوقع أن يقوموا برفع حصصهم في أسواق الإمارات بناء على زيادة الوزن النسبي لأسوق الإمارات في المؤشر الدولي.

وبين أن دخول ثلاث شركات حديثة التأسيس في مؤشر مورجان ستانلي، يمكن أن ينعش من جديد سوق الإصدارات الأولية، الذي توقف منذ بداية العام الحالي، جراء التراجعات القوية لأسعار النفط، والتي القت بظلالها على الأسواق المالية العالمية والمحلية، لكنه قال: «إن دخول شركات إعمار مولز، وأمانات، ودبي باركس إلى مؤشرات مورجان ستانلي، يؤكد أن الشركات الجديدة يمكن أن تستقطب مستثمرين دوليين جدد»، وأفاد ياسين بأن الارتفاعات القياسية التي سجلتها الأسواق في شهر أبريل خصوصاً في سوق دبي المالي والذي ارتفع بأكثر من 20%، كانت في غالبيتها عمليات شراء استباقية من قبل المستثمرين الأجانب قبل المراجعة الدورية لمؤشرات مورجان ستانلي، لذلك ربما لا يتوقع حدوث ارتفاعات مماثلة قبل تفعيل قرار زيادة الأوزان بإغلاقات نهاية الشهر الحالي، وإن عمد مديري محافظ وصناديق الاستثمار الأجنبية إلى تنفيذ عمليات شراء انتقائية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا