• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تنظمه الإمارة للمرة الأولى

«الشارقة للموسيقى العالمية».. قمة فنية أبطالها الألحان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 17 يناير 2014

هلا عراقي (الشارقة) - نجحت الشارقة مجدداً، بنقل سحرها وإبداعاتها للعالم أجمع، مقدمة نموذجاً رائعاً لاستيعاب التنوع الثقافي والانفتاح على الآخر من دون أن تفقد شخصيتها، حيث احتضنت الإمارة مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية بنسخته الأولى، الذي التقى فيه الموسيقيون من الشرق والغرب، محملين بأروع المعزوفات لتعيش الشارقة معهم أياماً موسيقية ثقافية.

عروض حية

عكس المهرجان، الذي تنظمه القصباء الوجهة الترفيهية الأبرز في الإمارة، بالتعاون مع مركز فرات قدوري للموسيقى في الفترة ما بين 15 و18 يناير الجاري، رؤية المنظمين والقائمين عليه في التميز والتفرد عن باقي المهرجانات، حيث أتحف الجمهور بعروض موسيقية مميزة لاحت بشائرها بحفل الافتتاح، بمشاركة قامات موسيقية عريقة جاءت لتدلي بدلوها في هذه التظاهرة الثقافية العالمية، التي سلطت الضوء على جماليات الموسيقى حول العالم.

وأثبت المهرجان أن الموسيقى لغة عالمية تتجاوز الأبجدية ولا تقيدها حدود؛ فقد جمع مهرجان الشارقة الموسيقي العالمي بين شرق العالم وغربه، حيث شاركت فيه نخبة من الموسيقيين البارزين من دول عربية وأجنبية عدة، من أبرزهم الملحن والموسيقي نصير شمه. وقدم عروضاً لمقطوعات كبار الملحنين والعازفين الموسيقيين من العراق، ولبنان، وسوريا، والأردن، وكولومبيا، واليابان وفرنسا، وباكستان الذين سيعزفون على العود والفلامنكو، والسيتار والجاز في عروض حية.

واحتفى المهرجان بالمواهب الشبابية الواعدة حيث افتتحت المهرجان فرقة كورال مركز فرات قدوري للموسيقى، بوصلة غنائية طربية فلكلورية تحلق حولها جمهور القصباء، مردداً الأغاني ومصفقاً للموهوبين. واستطاع المهرجان أن يستقطب أعداداً هائلة من الجمهور الذي جاء متعطشاً لحدث موسيقي عالمي أطرب مسامعهم، وقد تفاعل الحضور مع العرض الخارجي للفنان ألكس الكنتانتي من كولومبيا، وعلى وقع أنغام الموسيقى الكولومبية تعالت صيحات الجمهور وزادت حماستهم.

بشائر الافتتاح ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا