• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

15 هدفاً في الجولة الأولى للدوري الكويتي

بداية متواضعة وأخطاء دفاعية ومتعة غائبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 01 أكتوبر 2016

إيهاب شعبان (الكويت)

جاءت انطلاقة منافسات الدوري الكويتي هادئة ومتواضعة، وظهرت الفرق في الجولة الأولى دون مستواها، على الرغم من معسكراتها التدريبية الطويلة خارج البلاد، ولم يلفت أحد الأنظار، وانتهت المباريات بفوز القادسية على الساحل بهدف نظيف، والعربي على الساحل بهدفين مقابل هدف واحد، والكويت على الصليبخات بنفس النتيجة، والنصر على برقان بهدفين نظيفين، والسالمية على خيطان بهدفين من دون رد، وتعادل الشباب مع التضامن بهدف لكل منهما، وأخيرا فاز كاظمة على الجهراء بهدفين مقابل هدف واحد، وسجلت الفرق 15 هدفا في 7 مباريات. يتصدر بذلك السالمية، ومعه النصر البطولة بعد انتهاء الجولة الأولى، ومن ورائهما العربي والكويت وكاظمة ثم القادسية.

وجميعها نتائج متوقعة طبقا لمستويات الفرق بالموسم الماضي، إلا أن الأداء بصفة عامة كان مخيبا لآمال جماهير الأندية الكبيرة، فقد اجتاز القادسية حامل اللقب ضربة البداية بصعوبة بتغلبه الساحل بهدف يتيم في اللقاء الذي جرى على استاد جابر الدولي الذي شهد حضورا جماهيريا لا بأس به كان يطمع في رؤية لقاء أكثر متعة مما شاهده، ويدين القادسية بانتصاره الصعب لنجمه بدر المطوع الذي سجل هدف اللقاء الوحيد من ركلة جزاء صحيحة احتسبت لعرقلة المهاجم الأردني شريف النوايشة داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 12 من الشوط الأول، ولكن الجمهور خرج غير راض عن المستوى وغاضب من لاعبيه.

أما الكويت، ففاز هو الآخر بصعوبة على الصليبخات هدفين مقابل هدف، تقدم العميد عن طريق خالد عجب في الدقيقة 28 من هجمة منظمة انتهت داخل منطقة جزاء الصليبخات، وتعادل مشعل ذياب للصليبخات في الدقيقة 58 من وقت اللقاء، وكانت المباراة في طريقها للانتهاء في التعادل، إلا أن الوقت المحتسب بدلا من الضائع شهد اندفاعا من المغربي عادل ارحايلي مدافع الكويت ليحرز هدف الفوز.

وفاز العربي على الفحيحيل بهدفين مقابل هدف واحد في مباراة كانت متكافئة، تقدم المحترف داماو للعربي، ثم أضاف البرازيلي إلياس الهدف الثاني، قبل أن يقلص الفحيحيل الفارق إثر خطأ دفاعي فادح لأحمد الصالح مدافع العربي.

وأوضحت المباراة أن العربي يعاني مشكلات دفاعية في التنظيم والتحرك، وهو الأمر الذي جعل الجمهور يصرخ طالبا من المدرب فوزي إبراهيم التدخل لإعادة ترتيب الصفوف، وعندما انتهت المباراة تنفس لاعبو العربي وجمهورهم الصعداء، ويرى المدرب فوزي إبراهيم أن البداية دائما تكون صعبة، ووعد الجمهور بأن يتحسن الأداء مستقبلاً.

وفي مباراة رابعة، ضرب النصر بقوة في ظهوره الأول، مسجلا انتصارا مستحقا على برقان الوافد الجديد على المسابقة، بهدفي إيمانويل ومساعد الطراد.

أما المباراة الخامسة، ففيها فاز السالمية على خيطان بهدفين لنايف زويد، وشهدت المباراة مشاركة فهد الرشيدي للمرة الأولى مع السالمية بعد انتهاء مشكلة قيده مع العربي الذي كان يرفض منحه الاستغناء.

وفي مباراة متواضعة، تعادل الشباب مع التضامن بهدف لكل فريق، وفاز كاظمة على الجهراء بهدفين مقابل هدف واحد، والجديد مشاركة روجيريو نجم الكويت السابق وإحرازه هدفا للجهراء، وفاز كاظمة باللقاء بفضل هدف أحرزه بريشا مدافع الجهراء في مرماه، فضلاً عن هدف أحرزه مشاري العازمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا