• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الشؤون الإسلامية» تحيي ذكراها

علماء الأمة: الهجرة النبوية أهدت البشرية أرقى نماذج التعايش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 سبتمبر 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكد علماء الأمة أن حب الأوطان والذود عنها من الإيمان، وأن الإسلام دين الفطرة السليمة، والتعاون، والتراحم والتعايش الإنساني الراقي، بين جموع البشر، وأن الهجرة النبوية المباركة أهدت للبشرية أرقى نماذج التعايش الإنساني، في ظل القيم والآداب والتشريعات، والتي نعمت بها المجتمعات في نسيج وطني متلاحم متعاون متراحم، وأن ما يشهده العالم العربي والإسلامي وحتى المجتمعات غير المسلمة من ممارسات رعناء، لا تجر إلا إلى العداوات والبغضاء والدماء، هي خروج عن رسالات السماء ومناهج الأنبياء، مؤكدين أن حياة المسلمين الأوائل كانت خالية من التطرف والتشدد والغلو، وثرية بالتيسير والرحمة والعدل، وأن نبينا الكريم - صلى الله عليه وسلم أصدر أول دستور التعايش الوطني والاجتماعي بين جميع مكونات المجتمع فيما سمي بصحيفة المدينة، فسعدت كل أطياف سكان يثرب.

وأكد العلماء أن الهجرة اقترنت بالإعداد البشري والتأييد الإلهي وفي ذلك عبرة للمسلمين في كل مكان وأننا مكلفون بالأخذ بالأسباب دون تقصير أو تكاسل، وعدم إشاعة الخراب والدمار والفزع في قلوب الأبرياء، وتجنب سفك الدماء، وبينت الهجرة، قيمة وشرف العمل وأنه سبيل العفة التي هي ركنٌ من أركان المروءة التي يُنال بها الحمد والشرف، وأن الهجرة أخلاق عالية وقيم رفيعة، يجب علينا أن نحياها ونتخلق بها حتى نتغلب على الفتن التي تحيط بأمتنا من كل جانب، والتسامح والتعايش السلمي.

جاء ذلك خلال احتفال الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بذكرى الهجرة النبوية الشريفة، أمس، بحضور الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة والمديرين التنفيذيين ومديري الإدارات وعلماء من الأزهر الشريف، وحشد كبير من علماء الدولة وممثلي الكنائس المسيحية.

ورفعت الهيئة، التهنئة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى إخوانهم أعضاء المجلس الأعلى، حكام الإمارات، وإلى شعب دولة الإمارات العربية المتحدة، بحلول العام الهجري الجديد 1438.

وأكد الدكتور محمد مطر الكعبي في كلمته أن الهجرة النبوية المباركة التي أهدت للبشرية أرقى نماذج التعايش الإنساني، في ظل القيم والآداب والتشريعات، والتي نعمت بها المجتمعات في نسيج وطني متلاحم متعاون متراحم. وأضاف: إن رسل الله وأنبياءه هم أصحاب التحولات الكبرى في حياة البشر، حيث جاؤوا بمنظومات قيمية، وفكرية قابلة للتطبيق، ومبشرة بالتحولات الحياتية الأكثر سعادة وكرامة وعمارة للأرض، والأزهى حضارة، يعتز بها الإنسان.. وأن ما حملوه من عقائد وقيم وأفكار هي أكثر إقناعا وإمتاعا للبشر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض