• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

اللاعبون الدوليون السابقون تابعوا تدريبات «الأبيض» استعداداً للتصفيات الآسيوية

«معاً نستطيع».. رسالة «نجوم 90» إلى «جيل الأمل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 سبتمبر 2016

معتز الشامي (دبي)

وجه عدد من اللاعبين الدوليين السابقين رسالة دعم قوية، للمنتخب الوطني في مشوار التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال «روسيا 2018»، والتي تشهد تحضيرات «الأبيض» لمواجهتي تايلاند 6 أكتوبر المقبل بالعاصمة أبوظبي، والسعودية في ملعب «الجوهرة» بمدينة جدة 11 من الشهر نفسه.

وشهدت التدريبات اليومية للاعبي المنتخب على ملعب ذياب عوانة باتحاد الكرة، قبل الانتقال إلى معسكر العاصمة أبوظبي، توافد عدد من نجوم منتخبنا الوطني في فترات سابقة، حيث أعلنوا الدعم والمساندة لـ «الأبيض»، والشد من أزر اللاعبين، خاصة أن مشوار التصفيات طويل، ولا تزال هناك 8 مواجهات قوية، تحدد هوية المنتخبين الصاعدين إلى كأس العالم من المجموعة الثانية، التي تضم أيضاً أستراليا واليابان، السعودية، العراق، تايلاند.

واعترف اللاعبون الدوليون الذين حضروا التدريبات، بأهمية تقديم الدعم والمساندة النفسية والمعنوية، لهذا الجيل من اللاعبين، الذي حقق الكثير لكرة الإمارات، لاسيما وأن خسارة مباراة في مشوار التصفيات الصعب لا يعتبر بالأمر الخطر، ولكنه في ذات الوقت، يدفع لمزيد من التركيز في قادم المباريات، من أجل التعويض، بالفوز في باقي المباريات.

واتفقت الآراء على أن مواجهتي تايلاند والسعودية، بمثابة عنق الزجاجة بالنسبة لمسيرة منتخبنا، حيث يحتاج «الأبيض» إلى النقاط الست كاملة، من دون تفريط في أي نقطة، من أجل الاستمرار في صلب المنافسة وخطف بطاقة التأهل.

ورفع لاعب منتخبنا الوطني الأسبق، عبد الرحمن محمد، قميص المنتخب الوطني في مقر اتحاد الكرة قبل يومين، بحضور محسن مصبح حارس مرمى «الأبيض» الأسبق، وكلاهما ضمن جيل «مونديال 90»، في بدء المناداة بضرورة استمرار الدعم والمساندة، من كل أطياف الساحة الرياضية، خاصة أن اتحاد الكرة أطلق حلمة جماهيرية للحشد خلف «الأبيض» شعارها «معاً نستطيع»، والتي شدد نجوم «الأبيض» من اللاعبين الدوليين السابقين، على أهمية التمسك بها خلال المرحلة المقبلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا