• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

اقترحت مشاركة السعودية وإيران وتركيا ومصر

موسكو لتمثيل واسع في مؤتمر «جنيف-3»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 مايو 2015

موسكو (وكالات)

أعربت روسيا أمس عن استعدادها لاستضافة مزيد من المشاورات السورية-السورية، داعية إلى عقد مؤتمر دولي جديد «جنيف 3» يمثل جميع الأطراف لتسوية الأزمة، في حين أعلن مصدر دبلوماسي روسي مطلع، أن مشاورات ثنائية خاصة ستعقد بين خبراء روس وأميركيين حول تسوية القضية السورية في موسكو، يوم الاثنين المقبل.

وقال ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية الروسي في مقابلة مع وكالة «تاس» أمس، إنه يجب دعوة كل من إيران والسعودية وتركيا ومصر للمشاركة في مؤتمر «جنيف-3». وتابع أن اللقاءات التشاورية التي استضافتها موسكو في يناير وفي أبريل الماضيين تأتي في سياق الجهود المشتركة الرامية إلى إعداد مؤتمر «جنيف-3» بتمثيل واسع.

وأردف قائل:ا «تأتي الاتصالات التي يجريها المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا في جنيف، والاتصالات التي يجريها السوريون أنفسهم، بمن فيهم ممثلون عن المعارضة السورية، في سياق تحقيق هدفنا المشترك المتمثل في إعداد مؤتمر «جنيف-3».

وتوقع أن تستغرق اللقاءات في جنيف قرابة 6 أسابيع، مضيفا أن دي ميستورا سيلتقي ممثلي الفصائل السورية واللاعبين الإقليميين والدوليين على حدة في محاولة لتفهم مواقف كل طرف. وأضاف بوجدانوف «مازلنا نعتبر أن عدم توجيه الدعوة لحضور «جنيف-2» إلى إيران كان خطأ، ويجب دعوة الأطراف الأكثر نفوذا للمشاركة في المفاوضات، كما يجب أن يشارك فيها الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن، أو على الأقل الولايات المتحدة وروسيا».

من جهة أخرى أعلن مصدر دبلوماسي روسي مطلع، أن مشاورات ثنائية خاصة ستعقد بين خبراء روس وأميركيين حول تسوية القضية السورية في موسكو، يوم الاثنين المقبل. وأشار المصدر في حديث مع وكالة «تاس» الروسية إلى أن «الطرفين يعولان على مناقشة المسائل المتعلقة بالتسوية السياسية في سوريا، بشكل أكثر تفصيلا وعمقا».وأضاف أن مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سوريا «ديفيد روبينستاين»، سيمثل الجانب الأميركي في المشاورات.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري، قد بحث آخر التطورات المتعلقة بسوريا مع كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ووزير خارجيته سيرجي لافروف، خلال لقائه بهما أمس الأول، في مدينة سوتشي الروسية التي وصلها في وقت سابق، لإجراء مباحثات رسمية مع المسؤولين الروس، ويناقش فيها العديد من القضايا.

وذكر بيان صادر عن الخارجية الروسية، أن كيري ولافروف جددا تأكيدهما على ضرورة الإبقاء على الجهود الرامية إلى استئناف الحوار السياسي الشامل بين الإدارة السورية، وممثلي المعارضة. وأشار كيري إلى أهمية الإبقاء على قنوات التواصل مفتوحة بين روسيا والولايات المتحدة، من أجل بحث العديد من الموضوعات الدولية التي يتعين على البلدين معالجتها بشكل فوري.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا