• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الدور الثاني لكأس الاتحاد الآسيوي

«العميد» يلتقي الشرطة.. و«حامل اللقب» مع الوحدات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 مايو 2015

إيهاب شعبان (الكويت)

تنازل القادسية حامل اللقب عن صدارته للمجموعة الثالثة بكأس الاتحاد الآسيوي، بخسارته على ملعبه أول أمس من أربيل العراقي بهدفين مقابل هدف واحد في ختام دوري المجموعات، وتراجع بهذه النتيجة للمركز الثاني برصيد 10 نقاط خلف استقلال دوشانب الطاجيكي، ويلتقي مع الوحدات الأردني في عمان 26 مايو الجاري في مواجهة من دور واحد. وجاء فريق الكويت وصيفاً أيضاً بالمجموعة الرابعة للبطولة بخسارته أمام الرفاع البحريني بهدفين مقابل هدف واحد، ليتصدر الجيش السوري المجموعة، وسيواجه الكويت فريق الشرطة العراقي أول المجموعة الثانية 27 الجاري في العاصمة القطرية الدوحة.

لم يظهر القادسية بالمستوى المتوقع منه، وكان حارسه الثالث علي جواد الذي شارك أساسيا دون المستوى، وتسبب في إرباك خط الدفاع كثيراً، لأنه لم يلعب منذ فترة طويلة، وغاب عن القادسية نجمه بدر المطوع الذي يعاني من كدمة شديدة في الظهر، وفضل مدربه راشد بديح إراحته ليستعد لمواجهة نهائي كأس الأمير أمام السالمية 19 الجاري. سجل هدفي أربيل لؤي صلاح (5)، ومحمد خالد (55)، وأحرز للقادسية البديل حمد أمان (50).

وفي أول لقاء لـ«العميد» بعد تتويجه بطلاً للدوري، فشل في الخروج بنتيجة مرضية في لقائه مع الرفاع البحريني بالمنامة، وكان الكويت في مستوى جيد في الشوط الأول، رغم انه لم يلعب بالتشكيلة الأساسية التي غاب عنها فهد العنزي وعدد من نجومه لاعبي المنتخب الأولمبي الموجودين حاليا بالعين للمشاركة في التصفيات الآسيوية، وفي الشوط الثاني ظهر الكويت مرهقاً، وتراجع كثيراً وسمح للرفاع بالضغط على مرمى مصعب الكندري حتى جاء الفوز بنيران صديقة عن طريق المدافع محمد العازمي الذي حاول تشتيت كرة عرضية لتخدعة وتتجه إلى شباك مرماه قبل النهاية بربع ساعة. وكان الرفاع متقدما بهدف سجله سيد أحمد جعفر (17)، فيما سجل هدف الكويت الوحيد عبدالله البريكي (20).

وعن خسارة القادسية، قال المدرب راشد بديح إن لاعبي فريقه لم يكونوا في مستواهم لضعف التركيز رغم تحذيرهم طوال الوقت، مشيراً إلى أن نهائي كأس الأمير 19 الجاري هو ما يشغل تفكير كل اللاعبين، لأنها البطولة الوحيدة التي يمكن أن يتوجوا بها بعد ضياع درع الدوري وكأس ولي العهد، وأكد أن القادسية سيظهر بشكل أفضل في مباراته المقبلة، وعلى الجمهور ألا يقلق من الخسارة من أربيل. وأوضح أنه فوجئ بمستوى فريق أربيل، ومندهش من خروجه المبكر من المنافسات، وقال إن أداءه كان جيداً ومنظماً للغاية. من جانبه، قال عمر سليم مدير مدير فريق أربيل إنه كان يتمنى مرافقة القادسية إلى الدور الثاني، إلا أن البداية السيئة للاعبيه في البطولة أبعدته عن المنافسة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا