• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الاحتلال يجرف أراضي زراعية ويقتلع أشجار الزيتون

مخطط استيطاني بالقدس يضم 493 وحدة سكنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 سبتمبر 2016

عبد الرحيم الريماوي، علاء مشهراوي (القدس، رام الله)

أعلنت لجان التخطيط والبناء في بلدية القدس الإسرائيلية، رسميًا عن مخطط لبناء حي سكني استيطاني جديد جنوب غرب المدينة باسم «منحدرات مشوآه»– منحدرات الشعلة – يطل ويجاور أراضي قرية الولجة الفلسطينية، وقريباً من منطقة بلدة بيت جالا. وبحسب وثائق وخرائط اطلع عليها المركز الإعلامي لشؤون القدس والأقصى، فإن البلدية صادقت ونشرت تفاصيل بناء حي جديد على تلال القدس الجنوبية الغربية، على مساحة نحو 170 دونمًا. وأوضح أن مخطط البناء يحتوي على إقامة 493 وحدة سكنية استيطانية، بالإضافة إلى كنيس يهودي ومرافقه مثل (المطاهر التوراتية، ملاعب مراكز جماهيرية، مدارس، حدائق عامة، ومحال تجارية).

وسيصل مجموع المساحة البنائية الإجمالية لكل المباني، بحسب الخرائط والوثائق، إلى نحو 100 ألف متر مربع، منها 46 ألف متر مربع للسكن، ونحو 2000 متر مربع للأبنية العامة. وتحتوي المنطقة المذكورة وجوارها على مناطق أثرية تاريخية، -لا يعلم ماذا سيكون مستقبلها-، على الرغم من أن معلومات تشير إلى وجود آثار عربية وإسلامية في الموقع، مثل البرك والقنوات المائية ونماذج من العمران الإسلامي القديم، أو الأبنية الزراعية الإسلامية. وبهذا المشروع الاستيطاني، فان المؤسسة الإسرائيلية تقضم الكثير من أراضي تلال القدس الجميلة، التي كانت تشكل جزءاً من مساحاتها في العهود الإسلامية والعربية والمتعاقبة، وتغير معالمها الطبيعية، إلى مشاريع استيطانية تهويدية.

وقامت الجرافات الإسرائيلي، أمس الأربعاء، بتجريف أرض زراعية، واقتلعت عددا من أشجار الزيتون، في قرية وادي فوكين، غرب بيت لحم. وقال رئيس المجلس القروي للقرية أحمد سكر، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي ترافقها جرافتان شرعت بتجريف أرض تعود للمواطن محمد عبد المجيد عبيد الله، وتقع شمال القرية، بين مستوطنتي “تسور هداسا”، و”بيتار عليت”، حيث اقتلعت عددا من أشجار الزيتون، ولا يزال التجريف جاريا. وأصيب مستوطنان بجراح، بعد تعرض مركبتهما لإلقاء زجاجة حارقة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية. وذكر موقع «0404» الإخباري العبري، أن مستوطنين اثنين أصيبا بجراح جراء إلقاء زجاجة حارقة على مركبتهما أثناء سيرها بالقرب من بلدة اللبن الشرقية جنوب نابلس. وأضاف أن المستوطنين نقلا لمستشفى «بلنسون»، حيث أصيبا بشظايا الزجاج في العنق والأذن.

المحكمة الإسرائيلية العليا ترفض استئناف أولمرت في قضية فساد

القدس (أ ف ب)

رفضت المحكمة العليا في إسرائيل أمس طلب استئناف قدمه رئيس الوزراء الأسبق أيهود أولمرت المسجون حالياً في قضية فساد، في قضية حكم فيها بالسجن ثمانية اشهر مع النفاذ. وبذلك سيتوجب على أولمرت الذي دخل السجن في فبراير أن يقضي فيه 27 شهراً في قضية فساد واتهامات بتلقي الرشوة وعرقلة سير العدالة. وكانت أولمرت تقدم باستئناف ضد إدانته والحكم عليه بالسجن بتهمة تلقي وإخفاء مغلفات تحتوي على عشرات آلاف الدولارات من قبل رجل أعمال أميركي. وقالت وثائق قضائية إن «القضاة حكموا بالإجماع برفض الاستئناف، سواء فيما يتعلق بالإدانة وقسوة العقوبة». وأشارت الوثائق إلى أن القضاة رفضوا أيضاً استئناف الادعاء بطلب عقوبة اشد في قضية الرشوة، مبقين على حكم السجن السابق لثمانية اشهر. وأولمرت أول رئيس للحكومة يدخل السجن في إسرائيل عندما دخل سجن في مدينة الرملة في 15 من فبراير الماضي. وفي مايو 2014 حكمت محكمة بالسجن ست سنوات مع النفاذ على أولمرت (70 عاماً) الذي شغل منصب رئيس الحكومة من 2006 إلى 2009، لإدانته بتهمتي رشوة في فضيحة عقارية ضخمة في القدس عندما كان رئيسا لبلدية المدينة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا