• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المفوَّض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين:

الإرث الإنساني لزايد ما زال مثالاً يُحتذى به

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يناير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

وصف أنتونيو غوتيريس، المفوَّض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، العلاقة بين «المفوَّضية» ودولة الإمارات العربية المتحدة، بأنها «ذات أهمية كبيرة ومتميَّزة». وأكَّد أن الإرث الإنساني للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، «ما زال يُعتبَر مثالاً يُحتذى به، لِما قدَّمه لمصلحة اللاجئين والنازحين في مختلف أنحاء العالم، ليحتلَّ هذا الإرث مكانته في صميم سياسة الدولة، ممَا وضَعها في مصاف الدول الأكثر سخاءً، من حيث عملها الإنساني والخيري». وقال، في حوار خاص، لمجلة «طوارئ وأزمات»، التي تصدر عن «الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث»، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تُعتبَر داعماً رئيساً على خريطة المعونات الإنسانية والإنمائية الدولية، مشيراً إلى أن أكبر مخازن الطوارئ العالمية لدى المفوَّضية السامية لشؤون اللاجئين، موجود في المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي. وأضاف: «نحن ممتنّون جدّاً للدعم السَّخي الذي نتلقاه من حكومتي دبي والإمارات العربية المتحدة». وأشار إلى أن عدد الأزمات في العالم ازداد بشكل مطَّرد. واعتبر أن الأزمة الإنسانية السورية، هي أكبر أزمة في القرن الواحد والعشرين، ذلك أن الأحداث في هذا البلد، تسبَّبت في «أكبر عملية نزوح منذ الحرب العالمية الثانية، ويمثّل الأطفال نصف أعداد اللاجئين، وهم يعيشون ظروفاً إنسانية صعبة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض