• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كيري: تحديد ترتيب أمني أوسع بين الطرفين حاسم لمكافحة الإرهاب

قمة خليجية أميركية اليوم في كامب ديفيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 مايو 2015

واشنطن، انطاكيا (الاتحاد، وكالات) تتجه الأنظار اليوم إلى المنتجع الرئاسي الأميركي في كامب ديفيد حيث تعقد القمة الخليجية - الأميركية والتي من المفترض أن تتناول ثلاثة محاور رئيسية، أولها التعاون الدفاعي والأمني بين واشنطن ودول مجلس التعاون الخليجي، وملف الإرهاب، والملف الإيراني. وقبل انعقاد القمة اجتمع الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس بولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد، وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان في المكتب البيضاوي صباح أمس. وقال أوباما في تصريح قبيل الاجتماع «سنبحث الخطوات التالية لوقف النار باليمن »، مؤكداً أن السعودية شريك أساسي في التحالف ضد داعش. وأضاف: عملي مع السعودية لمكافحة الإرهاب أمر حيوي. وأشار الرئيس الأميركي إلى دور الأمير محمد بن نايف في مكافحة الإرهاب وجلب الاستقرار. في المقابل قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف: «نسعى لتعميق العلاقات التاريخية مع واشنطن». وأضاف «سنعمل سويا على تخطي المصاعب». من جانبه، دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى التوصل إلى ترتيبات أمنية أوسع مع الدول الخليجية لمكافحة الإرهاب والسياسات المقلقة لدول مجلس التعاون الخليجي. وقال جون كيري قبل ساعات من بدأ القمة الخليجية الأربعاء مع الرئيس براك اوباما : « انه من الواضح الآن والمهم لجميع هو اجتماعات القمة والحوارات مع أعضاء ورؤساء مجلس التعاون الخليجي والتي تستمر لليوم الثاني في كامب ديفيد اليوم الخميس. وأضاف كيري أنه يعتقد أن لقاءات القمة مهمة جدا ومفيدة وأن كل الدول الأعضاء لديها شعور قوي بأهمية تحديد وبشكل واضح الترتيبات الدفاعية بين دول مجلس التعاون وغيرها من الدول الصديقة والولايات المتحدة. وقال أن هذا ضروري جدا لمحاربة الإرهاب وكذلك «الأنشطة الأخرى التي تحدث في منطقة الخليج والتي تثير القلق لجميع البلدان في النطقة» . لم يسم كيري إيران لكن مصادر عربية قالت ان دول المجلس تريد بحث التمدد الإيراني وتدخلها في الشأن العربي. وأكد مسؤول أميركي في البيت الأبيض أنه سيتم مراجعة التقديرات المطلوبة لتعزيز الدفاع الصاروخي لدول مجلس التعاون وأيضا الأمن الإلكتروني وغيرها من الإجراءات لمواجهة التهديدات في منطقة الخليج العربي . وقال مسؤولون أميركيون أن الموضوع الإيراني سيكون في صلب المباحثات العسكرية والأمنية ، لمواجهة أي تهديد إيراني محتمل . وقال كيري انه يأمل أن تكون مباحثات القمة حول إيران مثمره لأن الهدف الأساسي هو منع إيران من حيازة السلاح النووي . وتشكل القمة الخليجية الأميركية اليوم نقلة نوعية في طبيعة العلاقات الاستراتيجية القائمة بين الجانبين الخليجي والأميركي وسعيهما للتعاون من أجل تعزيز الأمن والسلام في المنطقة. ومن المقرر ان تشهد القمة التي تستمر يومين التأكيد على أهمية التوصل الى اتفاق نهائي يكفل سلمية البرنامج النووي الإيراني وفق معايير واجراءات الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتحت اشرافها بما يجنب دول المنطقة المخاطر المحتملة التي تهدد امن وسلامة وشعوبها. كما تناقش القمة التي يشارك بها قادة دول مجلس التعاون الخليجي ومن يمثلهم القضايا الإقليمية والسبل العملية لمعالجة تدهور الأوضاع في المنطقة وجهود إعادة الأمن والاستقرار خاصة في اليمن وليبيا وسوريا والعراق. وينتظر ان يثمر اللقاء التاريخي عن نتائج تعكس عمق العلاقات الاستراتيجية المتينة القائمة بين الجانبين بما يحقق المصالح المشتركة وضمان أمن وسلامة دول مجلس التعاون وتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا