• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م

دعوة الشركات إلى الاهتمام بالصحة النفسية لموظفيها

«العمل الدولية»: الإمارات تطبّق الاشتراطات الدولية في مساكن العمال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 سبتمبر 2016

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

أكد خبير بمنظمة العمل الدولية، أن حكومة الإمارات تطبق الاشتراطات الدولية التي حددتها المنظمة في السكن العمالي، التي يأتي تهدف إلى حماية صحة العمال وسلامتهم في أماكن السكن، وأن وزارة الموارد البشرية والتوطين في الدولة منحت الشركات مهلة خمس سنوات للالتزام بالمعايير والاشتراطات الجديدة الخاصة بالسكن.

وقال الدكتور كنان البهنسي المستشار الفني ومدير برنامج تطوير وابتكارات حوكمة سوق العمل، والخبير بمنظمة العمل الدولية خلال عرضه ورقة عمل في ثالث أيام مؤتمر حماية صحة العمال بأبوظبي: إن دولة الإمارات قامت في عام 2009 بتطبيق معايير واشتراطات السكن العمالي وفق المواثيق الدولية في هذا الشأن.

وأضاف، أن معايير السكن العمالي في الإمارات تحوي العديد من الاشتراطات التي تراعي الظروف البيئية وسلامة العمال، مثل بناء السكن العمالي من الخرسانة ومراعاة المساحات وعدد العمال في غرف النوم وأماكن تناول الطعام، كما تحتوي المساكن العمالية على أماكن تسوق وترفيه وملاعب لكل تجمع سكني، بخلاف توفير الخدمات خلال أيام الأسبوع وعلى مدار الساعة.

ويختتم مؤتمر حماية صحة العمال المنعقد في أبوظبي، فعالياته اليوم، فيما دعا مشاركون في ثالث أيام الحدث، أمس، الشركات والمؤسسات إلى أهمية الاهتمام بالصحة النفسية للعاملين علاوة على تطبيق الأطر القانونية والسياسات الإرشادية التي تحد من المخاطر المحددة في مختلف مجالات العمل مثل الصناعة والزراعة والتعدين وحقول النفط.

وقال بارث ديريدر مدير المؤتمر: إن جمعية حماية صحة العمال البريطانية تنظم المؤتمر للمرة الثالثة علي التوالي في أبوظبي، لتواجد العديد من الشركات العالمية الكبرى في دولة الإمارات، حيث يشارك 110 من خبراء عالميين في مجال الصحة المهنية والسلامة يمثلون 60 مؤسسة وشركات كبرى من 15 دولة، مضيفاً أن مناقشات اليوم الثالث تناولت السياسات والأطر القانونية التي تهدف إلى إدارة ضغوط العمل، والحد من مخاطر الحرارة المرتفعة والضوضاء على صحة العمال.

من جانبه، قال ستيف باركينز الرئيس التنفيذي للجمعية البريطانية للسلامة المهنية: إن المؤتمر ناقش موضوعات مهمة منها السلامة المهنية، ونظافة مواقع العمل، وإزالة مسببات الأمراض من مواقع الإنتاج، وذلك من خلال أنظمة النظافة المهنية التي تمنع إصابة العمال في مواقع العمل الخاصة بالبناء والتشييد والبترول والنفط والغاز والبتركيماويات والمخابز ومصانع المنتجات الغذائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض