• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ما بين صدمة البطل وصحوة «المدفعجية»

الأهداف «الصاعقة» تضرب « البريميرليج»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 سبتمبر 2016

عمرو عبيد (القاهرة)

حفلت الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي الممتاز بأهداف غزيرة ونتائج كبيرة ومباريات مثيرة للغاية، ورسمت النتائج والأهداف الصاعقة ملامح هذا الأسبوع، سواء بأهداف متتالية حسمت المباريات مبكراً أو بأهداف قاتلة غيرت نتائج المباريات، وكلها جاءت بطريقة صادمة صعقت المنافسين، وزادت من إثارة تلك الجولة في البريميرليج.

ومنذ بداية مباريات الأسبوع، تأكد الجميع أنه سيكون أسبوعاً مختلفاً، فأجهز مانشستر يونايتد على حامل اللقب ليستر سيتي، بأربعة أهداف متتالية في الشوط الأول، أنهت الأمور مبكراً، وأصابت الثعالب بشلل كروي مؤقت لم يتمكنوا من تجاوزه طوال المباراة، وشهدت خمس دقائق في الشوط الأول، ما بين الدقيقة 37 و42، هز شباك الثعالب ثلاث مرات متعاقبة أصابت الكل بالذهول، خاصة أن خط دفاع ليستر كان يعتبر من أقوى خطوط الدفاع في الموسم الماضي.

وفي المقابل استعاد مورينيو بعض هيبته مع المان يونايتد بهذا الفوز الكبير الذي سيعيد الفريق إلى الطريق الصحيح خلال الفترة المقبلة.

ولم تتوقف الإثارة هذا الأسبوع، فسحق ليفربول منافسه هال سيتي الذي بدأ الموسم بداية رائعة، لكنه سرعان ما تراجع إلى الخلف، وأحرز الريدز خماسية وضعتهم في المركز الثاني من حيث قوة خط الهجوم بين فرق البريمييرليج، وخلال أقل من ثلث الساعة في الشوط الأول كان الليفر، متقدماً بثلاثية نظيفة، وحتى عندما حاول النمور العودة بهدف مع بداية الشوط الثاني، صعقهم الريدز بهدف رابع بعد دقيقة واحدة فقط من هدفهم الوحيد، لتنتهي المباراة تماماً منذ الدقيقة 52.

على ملعب أوف لايت، صُدِمَ عشاق قطط سندرلاند السوداء بشدة بعد تقدم فريقهم بهدفين للقدير ديفو على حساب كريستال بالاس، إلا أن النسور أحرزوا هدفهم الأول بعد دقيقتين من هدف سندرلاند الثاني، ثم التهموهم خلال آخر 14 دقيقة فقط من عمر اللقاء بهدفين متتاليين أحدهما بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة، لتتحول النتيجة من فوز سندرلاند إلى هزيمة وسط أنصاره بشكل تراجيدي عجيب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا