• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

قوات الأسد تشن هجوما بريّا واسعا على حلب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 سبتمبر 2016

وكالات

قال مسؤول كبير بالمعارضة السورية المسلحة، اليوم الثلاثاء، إن القوات الحكومية السورية هاجمت مناطق تسيطر عليها المعارضة في حلب على أربع جبهات، في أكبر هجوم بري تنفذه منذ بدأ الجيش حملة لاستعادة المدينة بالكامل الأسبوع الماضي.

وعلى صعيد منفصل قال قائد فصيل عراقي مسلح يقاتل دعماً للحكومة إن قوة عسكرية كبيرة تتقدمها وحدة خاصة تعرف باسم قوات النمر بدأت التحرك في مدرعات ودبابات من أجل هجوم على مناطق شرق حلب التي تسيطر عليها المعارضة.

من جهته، اعتبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، اليوم، أن الهجمات على مدينة حلب السورية تشكل «انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي» وحض روسيا على بذل «جهود ذات مصداقية» لإعادة العمل بالهدنة.

وقال ستولتنبرغ على هامش اجتماع وزراء دفاع دول الاتحاد الأوروبي في براتيسلافا إن «الهجمات المرعبة على حلب غير مقبولة أخلاقياً على الإطلاق وتشكل انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي».

وأضاف ستولتنبرغ «أضم صوتي إلى دعوات المجموعة الدولية لروسيا كي تبذل جهوداً ذات مصداقية بهدف إعادة العمل باتفاق وقف الأعمال القتالية وإفساح المجال أمام وصول المساعدة الإنسانية إلى حلب وخلق الظروف اللازمة لاستئناف المحادثات تحت رعاية الأمم المتحدة».

وتتعرض الأحياء الشرقية الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب، ثاني مدن سوريا، لقصف كثيف من النظام السوري وروسيا منذ مساء الخميس.

وهذا القصف أثار أزمة إنسانية خطيرة ونقصاً في المواد الغذائية والأدوية، ونددت به الدول الغربية باعتباره «يرقى إلى جرائم حرب».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا