• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

شملت لاجئين سوريين ومتضررين أردنيين

5 آلاف مستفيد من مساعدات «الهلال» في عجلون واربد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 14 يناير 2015

بدرية الكسار(عمان)-

عمان (الاتحاد)

بلغ عدد المستفيدين من حملة «تراحموا» لإغاثة اللاجئين السوريين والمتضررين من العاصفة الثلجية منذ بداية الحملة 5000 مستفيد في محافظتي عجلون واربد في المملكة الأردنية الهاشمية، والتي قدمتها فرق الإغاثة الإماراتية، المتمثلة في الهلال الأحمر الإماراتي، لحمايتهم من البرد القارس في المخيمات والمناطق المتفرقة من المملكة.

وأكد الدكتور حمدان المزروعي، رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن حملات توزيع الإغاثة مستمرة خلال الأيام المقبلة وبكثافة لتصل إلى اكبر عدد من اللاجئين والمتضررين من العاصفة هدى، لافتاً إلى أن المساعدات تشمل البطانيات والملابس الشتوية ومواد التدفئة والأدوية، وغيرها من المستلزمات التي تساهم في تخفيف المعاناة عن آلاف اللاجئين في المخيمات العشوائية المتفرقة التي يقطنونها. ولفت إلى أن حملة تراحموا التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وبمتابعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ساهمت حتى الآن في توفير المساعدة لأكثر من 13 ألف أسرة، ما بين لاجئة ومستضيفة للاجئين السوريين، إضافة إلى المتضررين من العاصفة الثلجية.

إشادة

وقالت فهمية العزام مديرة الصندوق الأردني الهاشمي في محافظة اربد: «إنه تم أمس بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي توزيع طرود الإغاثة، ضمن حملة تراحموا على أكثر من 500 أسرة سورية في منطقة ايدون، لافتة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تصل فيها فرق الهلال الأحمر الإماراتي إلى المنطقة، حيث وزعت في شهر ديسمبر من العام الماضي طروداً على 1000 أسرة، والتي لا تشمل فقط اللاجئين السوريين، وإنما تشمل المعوزين من الأردنيين».

كادر //5 آلاف مستفيد من مساعدات «الهلال» في محافظتي عجلون واربد الأردنيتين

طفل يسترجع سمعه

الطفل محمد السعدي سعيد باسترجاع سمعه بمكرمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، رئيس هيئة الهلال الأحمر. وقال والده: «بلغ محمد سن الثامنة، وكان يعيش حياة صعبة لعدم استطاعته مشاركة الأطفال وإخوانه اللعب بسبب المشاكل السمعية التي كان يعانيها. وبفضل الله أولاً وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان تمكن من استرجاع سمعه».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض