• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بمشاركة محمد بن زايد وقادة «التعاون» وأوباما غداً

التعاون العسكري والتمدد الإيراني أمام قمة كامب ديفيد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 مايو 2015

الرياض واشنطن (وام، وكالات) - هدى توفيق تعقد غداً في منتجع كامب ديفيد الرئاسي الأميركي القمة الخليجية الأميركية، بمشاركة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وأكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عاهل السعودية والرئيس الأميركي باراك أوباما، في اتصال هاتفي، تطلعهما لتحقيق نتائج إيجابية في القمة بين دول مجلس التعاون وأميركا. وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير: «إن القمة ستركز على التعاون العسكري، ومكافحة الإرهاب، ومواجهة التحديات الإقليمية، ومن ضمنها التدخلات الإيرانية في شؤون المنطقة». وأعلن البيت الأبيض الأميركي أنه سيتم خلال القمة الإعلان عن خطوات محددة بشأن ربط أنظمة الدفاع الصاروخي لدول «التعاون»، وقال نائب مستشار الأمن القومي بن رودر: «إن دول الخليج لديها قدرات دفاعية قوية، وسيتم التوصل إلى اتفاق لدعمها وربطها من خلال غطاء صاروخي يشمل كل دول مجلس التعاون، ويزيد قدراتها». وأكد أن القمة ستتعدى التطمينات، وستعلن عن خطوات مشتركة وإيجابية للتوصل لمنظومة أفضل ضد الصواريخ الباليستية، وسيتم التوصل إلى برامج جديدة للتدريب الثنائي والجماعي بين القوات الخليجية والأميركية، كما أكد أن هناك جهوداً أميركية لمواجهة السياسة الإيرانية بالمنطقة، وستبحث القمة الالتزام الأميركي تجاه مجلس التعاون، بما يشمل الدعم الأمني والعسكري في مكافحة الإرهاب.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا