• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إعلاميون وأكاديميون في جلسة «اتجاهات تغير العالم»:

الجسد العربي مصاب بنقص المناعة وتخترقه الأوبئة بسهولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 مايو 2015

دينا جوني

دينا جوني - دبي

لم يتفق المشاركون في الجلسة العامة الأولى التي حملت عنوان «اتجاهات تغير العالم» على أسباب إبتعاد الجمهور عن وسائل الاعلام التقليدي، في الوقت الذي يواجه فيها المجتمع العربي حرائق وصراعات فكرية وطائفية ومذهبية مرة واحدة.

ففي الوقت الذي حمّل البعض وسائل التواصل الاجتماعي مسؤولية هذا الانفصال، واصفين انه «انقلاب اعلامي لم تتحدد معالمه»، اعتبر آخرون ان الخطاب اللاأخلاقي الذي تنتهجه وسائل الإعلام العربية هو السبب في ذلك، لافتين إلى أن وسائل الاعلام تتحدث عن المذاهب بطريقة غير مسؤولة.

واعتبر إعلاميون وأكاديميون ان العالم العربي يعاني من نقص مناعة، وبالتالي فإن كل الأوبئة الاجتماعية تستطيع اختراق الجسد العربي، لافتين إلى ان هذا يعدّ أزمة بنيوية ساهمت في صعود جماعات متطرفة تحاول ملء الفراغ السياسي، والاقتصادي، والفكري.

وتحدّث في الجلسة، د. ابتسام الكتبي، رئيس مركز الإمارات للسياسات وفواز جرجس، أستاذ دراسات الشرق الأوسط بكلية لندن للاقتصاد، ونارت بوران المدير العام لقناة سكاي نيوز عربية ونبيل الخطيب رئيس التحرير التنفيذي في قناة العربية، وأدارت الحوار الإعلامية نوفر رمول بشبكة قنوات دبي التي أوضحت في بدايتها أن الجلسة ستحاول فهم الواقع العربي الأليم ومدى إسهام الإعلام العربي في رسم ملامح هذا المشهد المتغير.

واعتبر المشاركون ان الاعلام العربي المقروء والمسموع يواجه تحديات فرضتها عليه الاحداث التي يعاني منها الوطن العربي، مما وضع الاعلام التقليدي في دائرة التساؤل حول قدرته على التأثير والتوجيه وبناء الوعي الجماعي للمجتمعات العربية، مؤكدين ان المشاهد العربي بدأ ينتقم من وسائل الاعلام التقليدية من خلال توجهه الى وسائل التواصل الاجتماعي . ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض