• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

دبي العطاء تطلق جائزة العمل الإنساني المتميز في المدارس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 مايو 2015

دبي (الاتحاد)

أعلنت دبي العطاء أمس إطلاق «جائزة العمل الإنساني المتميز في المدارس»، وهي مبادرة جديدة تدعو جميع المدارس الحكومية والخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة لتسخير مواهبهم الإبداعية والريادية من أجل جمع التبرعات، وتأتي هذه المبادرة الجديدة بدعم من وزارة التعليم وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، وذلك في أعقاب النجاح الكبير الذي حققته مبادرة «دبي العطاء للتحدي الإبداعي في المدارس» عام 2014، والتي شجعت الطلاب على تقديم نظرتهم الخاصة عن #MyDubai.وقال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: «كانت الاستجابة للتحدي الإبداعي الذي أطلقناه عام 2014 مشجعة وملهمة للغاية. فقد كان ذلك التحدي انعكاساً حقيقياً لمستوى الموهبة والطاقة الخلاقة التي غرستها دولة الإمارات في نفوس أبنائها من الطلبة. كما كان خير دليل أيضاً على رغبة الطلاب ليكونوا جزءاً من مبادرة أكبر وعلى صعيد عالمي. وتهدف مبادرتنا الأخيرة إلى التركيز على جانب جديد، فنحن نريد من الطلاب أن يوجهوا روح المبادرة لديهم ومهاراتهم القيادية نحو تطوير وتنفيذ برامج فعالة لجمع التبرعات. ولتحقيق هذا الغرض، قمنا بوضع فئتين من الجوائز التي تركز على عملية ونتائج جمع التبرعات، ونتطلع إلى تلقي الدعم اللازم من المدارس في جميع أنحاء الإمارات».

وأكدت أمل الكوس، الوكيل المساعد لقطاع الأنشطة والبيئة المدرسية في وزارة التربية والتعليم أن جائزة دبي العطاء للعمل الإنساني المتميز في المدارس تحمل في ثناياها أهدافاً إنسانية نبيلة، وهي تنمي في نفوس الطلبة خصال حميدة زرعها فينا الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

وبينت أن الوزارة حريصة على إنجاح هذه المبادرة وسوف تقدم كل التسهيلات والدعم والإمكانات المتوفرة لدعم غاياتها. وقالت إن دولة الإمارات حصدت مراكز متقدمة في مجال العمل الإنساني وهذه الجائزة خير دليل على تعزيز هذا الإرث، مشيرة إلى أن الوزارة أطلقت مبادرات وحملات عدة سابقة في مجال العمل الإنساني من خلال نشر مفهوم العطاء في المدارس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض