• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

منصور وبروين في «الملتقى»

الشعالي: أبعاد إنسانية في سياسة زايد الخارجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 مايو 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

لمحات من ذكريات عطرة بعنوان: «زايد والبعد الإنساني في السياسة الخارجية»، قدمها معالي محمد حسين الشعالي في الملتقى. قدم معاليه د. سليمان الجاسم منوهاً بعدد من المحطات التي تنقل فيها من الدبلوماسية إلى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية ومنها تمثيل دولة الإمارات في مجلس الأمن الدولي. ركز المحاضر على باقة من مناقب المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، في تأسيس دولة الإمارات وقيادة مسيرتها، وأهمها «العزة والكرامة» التي امتاز بها زايد، وهي مقتبسة من كرامة شعبه، حيث أكد أكثر من مرة أن هذا القائد العربي الكبير كان لا يسلم على أحد ضيوفه إلا وهو واقف، حتى في الظروف الصحية الصعبة.

وتنقل الشعالي بين عدد من المحطات في السياسة الخارجية، ومن أهمها قرار زايد التاريخي بوقف البترول وعبارته الشهيرة: «البترول ليس أغلى من الدم العربي»، هذه العبارة التي أضاءت المرحلة. وأشار إلى أنه في بداية عمله الدبلوماسي كان بصحبة معالي أحمد خليفة السويدي في الصعود إلى الطائرة، وحين التقى الشيخ زايد، قال له: «كان حديثك جيداً أمس في التلفزيون». واستعرض معالي محمد الشعالي الجهود المضنية التي بذلها زايد يوماً بيوم وساعة بساعة في سبيل الاتحاد التساعي أولا، ثم السباعي الذي تكلل بالنجاح.

ومن ضيوف الملتقى يوم الاثنين الشاعرة والإعلامية بروين حبيب، والشاعر خيري منصور الذي بدأ حديثه بعبارة قالها في مؤتمر دولي بالصين: «أعتذر عن ستة آلاف سنة من اضطهاد الرجل للمرأة، الذي ارتبطت باسمه جميع الحروب والمظالم في التاريخ». وختم حديثه موضحاً: «أن سيطرة الرجل التي بدأت باكتشاف البرونز لا بد أن تنتهي في المستقبل لتعود الكلمة الأولى للمرأة، المرأة الأم الحنون الحاضنة لكل خير وسلام ومحبة».

وفي حديث الشاعرة بروين حبيب، استعرضت محطات مهمة من حواراتها في البرنامج التلفزيوني، والمفارقات العديدة التي واجهتها في مزاجية بعض المبدعين ومواقفهم المزدوجة والمختلفة بين صورتهم الواقعية في الحياة وصورتهم أمام كاميرا التلفزيون، مؤكدة على أنها تستوعب طبيعة البشر وأن لكل إنسان قناعته الشخصية وطريقته في الحياة، وهذا لا يقلل من قيمته الإبداعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا