• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

موسكو تريد نزع الشرعية عن انتخابات الرئاسة الأوكرانية

روسيا والصراع على روح أوروبا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مايو 2014

ترودي روبين

كاتبة ومحللة سياسية أميركية

رغم مغادرة الجموع لميدان الاستقلال وسط العاصمة الأوكرانية، كييف، بعد أن غص بمظاهرات كبرى أطاحت الرئيس الأوكراني، فإن علامات الصراع ما زالت قائمة حتى الآن. ففي الساحات مترامية الأطراف المحاذية للميدان، وأيضاً في الشوارع الخلفية يمكن رؤية الخيم والمطابخ المؤقتة التي أقامها المتظاهرون، بالإضافة إلى أكوام من إطارات السيارات المحروقة والركام المتناثر في مؤشر على استمرار الثورة الأوكرانية التي سعى «الكرملين» إلى وأدها من خلال تقسيم البلاد وقيادة حملة دعائية تضع الثوار في خانة «الفاشية».

والحقيقة أن موسكو تريد فقط نزع المصداقية عن الانتخابات الرئاسية التي بدأت يوم أمس من خلال التحريض على العنف وجعل التصويت مستحيلاً في المناطق الشرقية من البلاد، لكن رغم كل ذلك لم تمت ثورة ساحة الميدان. كما أن الصراع المستمر بين موسكو وكييف يعكس صراعاً أوسع من أجل روح أوروبا وتوجهها، حيث يتبارى في ساحة الصراع تلك جيل من الشباب الأوكراني المتعلم والمتطلع للديمقراطية، ضد فلاديمير بوتين الرامي إلى بناء إمبراطورية أوراسية قائمة على مناهضة القيم الغربية وعلى الحكم السلطوي.

وهنا تبرز أوكرانيا باعتبارها المثال الذي يريد من خلاله بوتين إثبات اندحار الديمقراطية، بعد أن دمر النظام الناشئ بعد الحرب الباردة في أوروبا إثر ضمه لشبه جزيرة القرم دون أن يواجه معارضة تذكر.

والأكثر من ذلك أن هذا النزوع العدواني لروسيا يجد له صدى كبيراً لدى أحزاب «اليمين» المتطرف في أوروبا، والتي من المتوقع أن تحقق نتائج جيدة، حسب استطلاعات الرأي، في انتخابات الاتحاد الأوروبي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا