• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

كلباء وعجمان في صدارة النقاش ومحاور الجدل

قضايا 8 أندية تفرض نفسها على طاولة «خارج النص»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 مايو 2015

معتصم عبدالله (دبي)

كثيرة هي المواضيع التي تم التطرق لها في «خارج النص» منذ بداية الدوري، وحتى محطة الختام، بداية من ظاهرة الخشونة مع اللاعبين، والأخطاء التقديرية للحكام، والروح الرياضية، والمؤشر الفني لمستوى الدوري، وضغوط المنافسة وأثرها على إصابات الدوليين، غير أن اتحاد كلباء وعجمان نالا النصيب الأوفر بطرح مشاكل الفريقين على طاولة النقاش، بواقع مرتين لكل نادٍ، الأولى دقت ناقوس الخطر والثانية تناولت أسباب الهبوط.

وحل «النمور» ضيوفاً على باب «خارج النص» للمرة الأولى بعد دخول «النفق المظلم»، وتجمد رصيد الفريق عند نقطة واحدة متذيلاً لجدول الترتيب بنهاية الجولة السادسة بالخسارة أمام عجمان 2 - 3، والثانية في بعد أن رفعت كتيبة «النمور» الراية البيضاء في ختام الجولة الحادية والعشرين، حيث أعلنت الثلاثية الجزراوية هبوط فريق اتحاد كلباء رسمياً إلى مصاف أندية الدرجة الأولى للموسم المقبل، كأول ضحية في الموسم.

ولم يكن عجمان ثاني الهابطين أفضل حالاً بعد دخوله دوامة الهبوط مبكراً، حيث شرح «خارج النص» أزمة عجمان بنهاية الجولة العاشرة، والتي أنهاها الفريق وفي جعبته 6 نقاط فقط، قبل أن يتناول لاحقاً هبوط الفريق إلى مصاف أندية دوري الدرجة الأولى، قبل جولتين على نهاية المنافسة.

ولم يقتصر باب «خارج النص» على أزمات الهابطين فقط، بعد أن تناول فريق الوصل بنهاية الجولة الثالثة بعد أن اكتفى «الفهود» بالحصول على نقطة ليحتل المركز الـ13 كأسوأ ترتيب في مشوار النادي الكبير، فيما تحول بني ياس «لحديث المدينة» بنهاية الجولة الرابعة، التي واصل فيها الفريق نزيف النقاط للمباراة الرابعة على التوالي بالخسارة على ملعبه أمام ضيفه الإمارات 2- 3.

وجاء التعثر الجديد للأهلي حامل اللقب بالتعادل مع ضيفه الفجيرة 1-1 في الجولة الخامسة ليفتح باباً النقاش حول قدرة الفرسان في حملة الدفاع عن اللقب، فيما وضعت سقوط «الملك» أمام الشباب 2- 4 في الجولة السابعة الشارقة كهدف للنقاد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا