• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تمتلك عمالة ماهرة وتوجد في مركز مالي قوي

مصارف الاستثمار في بريطانيا تواجه منافسة دولية محتدمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مايو 2014

ترجمة: حسونة الطيب

فقدت بريطانيا في العام 1995 موقعها في مقدمة قائمة المصارف الاستثمارية في العالم، في وقت أعلن فيه أس جي واربيرج البنك الاستثماري الأول في البلاد، إغلاق نشاطاته العالمية في السندات للتركيز على عمليات الأسهم والاستشارات والديون البريطانية. وكان هذا التراجع بمثابة المفاجأة ليضع حداً للطموحات الدولية لذلك البنك. وفي غضون ذلك، سرح البنك بعض موظفيه ليقع في أحضان الشركة المصرفية السويسرية مقابل سعر منخفض للغاية.

وتفاقمت الشكوك حول المصارف الاستثمارية في بريطانيا بعد ستة أسابيع من التراجع الذي مُني به واربيرج، لتشهد الفترة المتبقية من العقد بيع مجموعة من البنوك الاستثمارية البريطانية لشركات أجنبية.

ومع ذلك، انتعشت المدينة كمركز عالمي للمال رغم انهيار بنوكها العريقة. وفوق كل ذلك، تملك العاصمة البريطانية لندن بنك باركليز، الذي تراجع من صفة كونه بنكا استثماريا بحتا في 1997. وتحت رئاسة مديره بوب دايموند، عزز البنك أرضية قوية من العمل في الدخل الثابت، ما أهله للوصول إلى كبريات الشركات العالمية. ونجح خلال عام 2008، في شراء نشاط الأعمال والاستشارات لبنك ليمان براذرز الأميركي، لتكتمل بذلك محفظة الإنتاج لديه. وبدأ البنك حتى السنة الماضية، منافساً قوياً للبنوك الكبيرة في وول ستريت.

لكن تسببت عمليات الخفض الأخيرة التي قام بها البنك في عودة بريطانيا للوضع الذي كانت عليه في 1995. ورغم أن لندن تمثل القاعدة الأوروبية للبنوك الاستثمارية الكبيرة في العالم، لكنها فشلت في أن يكون لديها بنك منافس في هذا القطاع.

وتباينت الآراء حول ما إذا كان ذلك يصب في مصلحة أو ضرر البلاد أو ما إذا كان يشكل أي أهمية تذكر. لكن ينبغي أن يكون هذا المجال، واحداً من المجالات التي تثبت فيها البنوك البريطانية مدى جدارتها وقوتها، خاصة وأن لندن تتفوق بميزة القوة العاملة الماهرة وواحدة من أكبر المراكز المالية في العالم، لكن ربما تكون هناك أسباب تقف وراء الانهيار المستمر لبنوكها الاستثمارية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا