• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

المعارك والتفجيرات تقتل 32 عراقياً و50 مسلحاً إرهابياً

«داعش» يهاجم القوات العراقية في صلاح الدين والفلوجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 فبراير 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد) أعلن مصدر أمني عراقي بمحافظة صلاح الدين أمس، أن تنظيم «داعش» شن هجوما على القوات العراقية المتمركزة في جبال حمرين ، كما قتل عناصر من مليشيا «الحشد الشعبي» بالفلوجة في محافظة الأنبار، في حين يراوح الوضع بالرمادي مكانه. وأسفرت المعارك والتفجيرات عن مقتل 32 عراقيا و50 من «داعش». وقال المصدر إن «داعش بدأ فجرا هجوما في جبال حمرين وعلى جبهة خمسين كيلومترا من منطقة الفتحة شمالا إلى جسر الزقة جنوبا مرورا بحقلي عجيل وعلاس النفطيين ومنطقة الأبيض وأبو ساجية». وأوضح أن الاشتباكات تدور الآن في جميع محاور جبال حمرين من منطقة الفتحة شمالا وصولا إلى منطقة الزركة جنوبا. وقالت مصادر متطابقة في قيادة عمليات صلاح الدين والقوات العشائرية والشرطة الاتحادية إن«القوات الأمنية تمكنت بعد قتال ضار من طرد جميع المهاجمين ولاذوا بالفرار باتجاه منطقة الحويجة بكركوك إلا من قتل منهم». وأضافت أنه «تم إحصاء 25 جثة لعناصر«داعش». وأشارت إلى مقتل 4 جنود بينهم أحد مليشيات»الحشد الشعبي«وإصابة 19 آخرين. وأكدت أن« طيران الجيش شارك بقصف تعزيزات داعش المرسلة من قضاء الحويجة على طول الجبهة». وتدور اشتباكات متقطعة في حقل علاس النفطي بجبال حمرين مع بعض العناصر الذين لم ينسحبوا بعد، فيما يستمر إرسال تعزيزات عسكرية إلى جميع القواطع تحسبا لهجمات مقبلة. من جهة أخرى أعلن مصدر في قيادة شرطة صلاح الدين أن طريق تكريت كركوك أعيد افتتاحه ظهرا بعد إغلاقه لوقوعه تحت مرمى مدفعية«داعش»، مؤكدا زوال خطر استهداف الطريق حاليا وافتتاحه أمام حركة العجلات المدنية. من جهة أخرى، أعلن مصدر في وزارة البيشمركة مقتل 8 من قوات البيشمركة إثر قصف بالعشرات من قذائف الهاون نفذه تنظيم«داعش»على منطقة الخازر جنوب الموصل بمحافظة نينوى. وفي محافظة الأنبار، قتل 9 من مليشيات«الحشد الشعبي»في كمين نصبه تنظيم«داعش»لرتلهم بمنطقة الزيدان في قرى زوبع بالفلوجة، وقتل مدنيان جراء قصف الجيش أحياء سكنية في الفلوجة. وقالت مصادر طبية إن مدنيين اثنين قتلا، وأصيب 4 آخرون بينهم طفل وامرأتان، جراء قصف الجيش العراقي بالمدفعية وراجمات الصواريخ أحياء سكنية في المدينة. وقال العميد سعد معن المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد، إن القوات قطعت إمدادات تنظيم«داعش»في الفلوجة، وفتح ممرات آمنة للسكان للخروج من المدينة المحاصرة. أما في الرمادي، فقد رجحت قيادة العمليات المشتركة في العراق أن يسيطر الجيش على المناطق الواقعة شرق الرمادي خلال أيام، مضيفا أن القطعات تتقدم تجاه مناطق السجارية وجويبة والمضيق. وفي السياق قال مصدر أمني إن 8 جنود عراقيين و25 مسلحا من تنظيم«داعش»قتلوا أثناء عملية تقدم للقوات الأمنية العراقية باتجاه منطقة البو شهاب قرب قضاء الخالدية. وفي بغداد قتل مدنيان وأصيب 8 آخرون بانفجار عبوة ناسفة قرب علوة الرشيد جنوب بغداد على الطريق العام بين بغداد ومحافظات وسط وجنوب العراق. كما قتل مدني وأصيب 5 آخرين بانفجار عبوة ناسفة أخرى قرب مطعم شعبي في منطقة الحسينية شمال بغداد. من جهته نفذ التحالف الدولي 13 ضربة جوية ضد تنظيم«داعش»، ست منها قرب الرمادي، و3 قرب الموصل وضربتين قرب القيارة وضربة قرب كركوك وضربة في سنجار. إلى ذلك حث مبعوث الرئيس الأميركي باراك أوباما للتحالف الدولي لمكافحة«داعش» بريت ماكجورك، الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان العراق على التعاون في مواجهة الأزمة المالية، وكذلك في الحملة العسكرية لتحرير مدينة الموصل من سيطرة التنظيم. وذكر بيان صادر عن السفارة الأميركية في بغداد، أن ماكجورك زار العراق أمس للاجتماع مع كبار المسؤولين من الحكومة العراقية والقادة الأمنين، يرافقه السفير الأميركي لدى العراق ستيوارت جونز. وأكد ماكجورك على التزام الولايات المتحدة بدعم الحكومة العراقية في تحقيق الاستقرار بعد انتهاء الصراع في المناطق التي تم تحريرها مؤخرا، والجهود الرامية لتسهيل عملية تقديم المساعدات الإنسانية إلى المهجرين داخلياً واللاجئين. كما ركزت المحادثات على الوضع الاقتصادي الراهن في العراق بما فيها الإقليم وسبل الدعم الذي يمكن أن توفره الولايات المتحدة في هذا الخصوص.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا