• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

البداية وعود.. والنهاية استقبال بلا ورود!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 سبتمبر 2016

دبي (الاتحاد)

يعيش لاعبونا أحلامهم على الورق، يتلقون وعوداً لا حصر لها من الاتحادات والأندية واللجنة الأولمبية والهيئة العامة للشباب والرياضة، والمحصلة في النهاية صفر، نفس المشاكل التي يعيشون فيها لا تتغير، فلا أحد يستطيع تطبيق قرار التفرغ الرياضي الصادر من مجلس الوزراء إلا بصعوبة وتحديداً بالعلاقات، لدرجة أن هناك رياضيين في مناصب في هيئات حكومية يرفضون منح اللاعبين التفرغ ولا يعترفون بالقرار.

هذه مشكلة من المشاكل التي تواجه الإعداد والتحضير للبطل الأولمبي، إضافة إلى الدعم المخصص للمعسكرات الذي لا يصل من الهيئة إلى الاتحادات إلا بعد انتهاء البطولة التي خصص لها الدعم، ورغم أننا ندرك الإجابة فإننا دائما ما نطرح السؤال: لماذا لا نتفوق خليجياً وعربياً وقارياً وبالطبع يمتد السؤال إلى المستوى العالمي؟

بالورقة والقلم.. دولتنا تملك إمكانيات البطل الأولمبي، وأفضل من دول كثيرة وصلت إلى العالمية وحققت الميداليات الأولمبية، وعلى الورق أيضا خطط وبرامج يتم طرحها في الاجتماعات وفي الغرف المغلقة ولا تتخطى حدود التنفيذ.

التقينا في الحلقة الثانية من «البطل الأولمبي.. بين طموح التتويج وغياب الإعداد والتخطيط» مع عدد من اللاعبين الذين خاضوا التجربة الأخيرة في أولمبياد ريو 2016، وما عانوه من صعوبات في الإعداد وماذا عن أحلامهم وهل هي قابلة للتنفيذ من عدمه أم لا!

من جانبه، قال سيف بن فطيس، بطل العالم في رماية الإسكيت: إن الإعداد للدورة الأولمبية دائماً ما يحتاج إلى خطط طويلة المدى ولا ننتظر حتى الأمتار الأخيرة كي نسأل عن الإعداد، وخلال الفترة الماضية وبعد الانتهاء من المشاركة في الأولمبياد في البرازيل تلقيت الكثير من الوعود بحل كل المشاكل التي كنت أعانيها من النواحي الفنية، والإعداد والمعسكرات والتعاقد مع مدرب جديد لتدريبي، ولكن على أرض الواقع هذه الوعود ما زالت «كلام في الهوا» خصوصاً من جانب اللجنة الأولمبية الوطنية التي أنتظر منها تنفيذ الوعود من أجل البدء في التجهيز من الآن للمشروع الكبير وهو أولمبياد طوكيو 2020. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا