• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في قطاع الاتصالات

«استمرارية أعمال» يوصي بتحديث خطط الطوارئ ومشاركة الدوائر الحكومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 سبتمبر 2016

دبي (الاتحاد)

أوصى منتدى استمرارية أعمال قطاع الاتصالات، الذي نظمته الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بأهمية التحديث الدوري لخطط الطوارئ في القطاعات المختلفة، وفي قطاع الاتصالات على وجه الخصوص، بوصفه الشريان والعصب الحيوي لاستمرارية أعمال بقية القطاعات الحيوية، مؤكداً على ضرورة مواكبتها للابتكارات والحلول العصرية في مجال الاتصالات، مبيناً أن التطورات التكنولوجية المتسارعة فرضت نمطاً متغيراً من الكوارث المحتملة، بحسب بيان أمس.

ودعا المنتدى من خلال التوصيات التي أصدرها في الجلسة الختامية لأعماله نهاية الأسبوع الماضي، إلى تعزيز التكاملية في خطط الطوارئ والأزمات من خلال مشاركة الدوائر الحكومية في برامج استمرارية الأعمال الخاصة بقطاع الاتصالات، والوقوف على احتياجات ومتطلبات هذه الدوائر.

واختتم منتدى استمرارية أعمال قطاع الاتصالات الذي عقد تحت شعار «القدرة التنافسية الوطنية والعالمية لاستمرارية الأعمال في قطاع الاتصالات» أعماله يوم الخميس الماضي، مطلقاً جملة من التوصيات التي من شأنها تعزيز تنافسية الدولة في مجال استمرارية أعمال قطاع الاتصالات، وتعزيز مفهوم الاستدامة في القطاع، داعياً إلى إدارة بيئة آمنة لأمن المعلومات الحكومية لضمان استمرارية العمل والإسهام في نشر الوعي بين الأفراد. وأوصى المنتدى بأهمية استشراف المستقبل، والتأكيد على المرونة والاستمرارية منذ التخطيط المبدئي عند بناء التقنيات التكنولوجية في المدن الذكية، واختيار مواقع مراكز توزيع البيانات للتصدي لعمليات التخريب والقرصنة، وتأمين غرف بديلة لتوزيع البيانات والخطوط الهاتفية تساعد على استمرارية الخدمات في حالات الكوارث والظروف غير الاعتيادية، فضلاً عن بحث سبل التعاون بين الهيئة وأكاديمية استمرارية لتصميم إطار عام ومنهجية تنفيذ برامج استمرارية الأعمال.

وقال المهندس ماجد المسمار، نائب مدير عام الهيئة لقطاع الاتصالات: «إن التحولات التكنولوجية العصرية وتوجه العالم نحو المدن الذكية، أفرز مجموعة من التحديات التي لابد من الوقوف عندها لضمان الاستمرارية والاستدامة، ومواجهة المخاطر المستقبلية وانعكاساتها على الأمن والأمان والرفاهية التي نعتز بها في دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل قيادتنا الرشيدة، لافتاً إلى أن منتدى استمرارية أعمال قطاع الاتصالات انطلق في العام 2011، واستمر بصورة دورية، لمواجهة التغيرات المتسارعة في عالم الاتصالات، فالأفكار المبتكرة اليوم، تصبح ناقصة غداً».

من جانبه، أكد عبد الرحمن آل ناصر، مدير استمرارية أعمال قطاع الاتصالات وإدارة الأزمات في الهيئة، على أن توصيات المنتدى ركزت على التكاملية في خطة الطوارئ بين الهيئة والجهات الحكومية المختلفة، وأن الهيئة عملت على تعزيز التكاملية خلال الدورات المتعاقبة للمنتدى من خلال شمول العدد الأكبر من الشركاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا