• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أمنيات طالب معاق.. نحن نستطيع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 مايو 2015

أصبحت نسبة المعاقين في العالم 15% من السكان أي مايعادل أكثر من مليار معاق وتشمل فئات المعوقين عقليّا والمعوقين بصريًّا والمعوقين سمعيًّا والمعوقين جسديًّا واضطرابات اللغة والكلام واضطراب التوحد، بالإضافة إلى صعوبات التعلم، وعلى الرغم من أن هؤلاء المعاقين يعيشون في بيئات متباينة من حيث جنسياتهم ودياناتهم والمستوى الاجتماعي والثقافي والاقتصادي الذي يختلف من بلد لآخر ومن مكان لآخر داخل البلد الواحد إلا أن هؤلاء المعاقين لهم أمنيات أساسية يتمنوا لو تتحقق لهم الأمنية الأولى هي الاعتراف بقدراتهم، فعلى الرغم من أن بعض المعاقين نجحوا في التحدي وأظهروا قدراتهم فنجد تفوقهم بارزا في المجالات الرياضية والفنية بمختلف أشكالها والمجالات الأدبية إلا أن الكثير الآخرين عندهم قدرات ولكن نتيجة الإحباط وخوفهم من الفشل يجعلهم يكبتون هذه القدرات فتموت قدراتهم بداخلهم، والأمنية الثانية خروجهم من قفص العناية المشددة التي يفرضه المجتمع عليهم فحمايتنا الزائدة لهم ووصفهم بأنهم لا يستطيعون، يؤذي مشاعرهم فهم يريدون أن يصرخوا ويقولوا نحن نستطيع، نحن نستطيع أن نتعلم ، نحن نستطيع أن نعمل ، نحن نستطيع أن نكون أسرة ، الأمنية الثالثة

حقهم في الإنتاجية فهم يتمنون أن يعملوا وينتجوا والعمل هنا ليس التوظيف ولكن يريدون أن ينتجوا وأن يستفيد المجتمع ويتباهى بإنتاجهم ، فأكثر ما يؤذي الطالب المعاق أن المعلم يعطيه درجات بدافع الشفقة أو لأجل إعاقته أو أن مديره في العمل يهمش دوره ويكتفى بأن يحصل الموظف المعاق على راتبه نظير إعاقته وليس كفاءته. هذه ثلاث أمنيات يتمناها مليار معاق فهل نستطيع أن نحققها لهم.

محمد عبد الرحمن نصر

مدرس تربية خاصة

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض