• الأحد 22 جمادى الأولى 1438هـ - 19 فبراير 2017م

«هيئة المعرفة» تنشر تقرير الرقابة المدرسية للعام السابع

11 ألف إماراتي يتعلمون في مدارس «متميزة» و«جيدة» بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 مايو 2015

دينا جوني

دينا جوني (دبي) –

كشفت نتائج الرقابة المدرسية على المدارس الخاصة بدبي للعام الدراسي الجاري 2014- 2015 أن 11 ألفا و17 طالب وطالبة إماراتيين يمثلون 38% من إجمالي الطلبة الإماراتيين في المدارس الخاصة يتلقون تعليمهم في مدارس متميزة أو جيدة، بزيادة بلغت 12% مقارنة بعام 2008.

وقد نشرت هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي أمس نتائج الدورة السابعة من الرقابة المدرسية، بالإضافة إلى تقارير فردية كاملة في نحو 20 صفحة لكل مدرسة خاصة بدبي على الموقع الإلكتروني وتطبيق هيئة المعرفة على الهواتف الذكية، وأظهرت النتائج تربع 14 مدرسة خاصة في دبي في فئة المدارس المتميزة بزيادة مدرستين عن العام الدراسي الماضي و10 مدارس منذ الدورة الأولى للرقابة المدرسية، التي انطلقت خلال العام الدراسي 2008- 2009. كما حصلت 59 مدرسة خاصة على ترتيب جيد بزيادة مدرستين عن العام الماضي و25 مدرسة عن عام 2008، بينما تراجعت أعداد المدارس المقبولة من 64 مدرسة في العام الدراسي الماضي إلى 61 مدرسة خاصة العام الدراسي الجاري مقارنة بنحو 54 مدرسة في عام 2008.

وبلغ عدد المدارس الضعيفة 9 مدارس بزيادة مدرسة واحدة عن العام الدراسي الماضي وبتراجع إجمالي بلغ 8 مدارس خاصة منذ انطلاقة الرقابة المدرسية في عام 2008، كما بلغ عدد الطلاب الدارسين في مدارس خاصة تقدم تعليماً متميزاً أو جيداً أو مقبولاً هذا العام نحو 232 ألفاً و542 طالباً وطالبة بنسبة 95% من إجمالي عدد الطلاب البالغ 244 ألفا و631 طالبا وطالبة. بينما بلغ عدد الطلبة الذين يتلقون تعليمهم في مدارس بفئة «متميز» أو «جيد» أو «مقبول» خلال العام الدراسي 2008-2009 نحو 98 ألفاً و354 طالباً وطالبة شكلوا نسبة 86% من إجمالي 114 ألفا و111 طالبا وطالبة بالمدارس الخاصة، التي زارتها فرق الرقابة المدرسية. وأوضحت جميلة سالم المهيري رئيس جهاز الرقابة المدرسية في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي أن 52 مدرسة خاصة تشكل 36% من إجمالي مدارس دبي التي خضعت للرقابة المدرسية العام الدراسي الجاري نجحت في تحسين مستوى أدائها العام.

وأظهر التقرير أن جودة تدريس اللغة العربية للناطقين بها لا تزال بمستوى جودة مقبول فقط في غالبية المدارس الخاصة في دبي. وجودة التدريس في الصفوف الدراسية العليا هي الأضعف. ولا تزال جودة التخطيط للحصص الدراسية نقطة ضعف رئيسية. ولا يستخدم معظم المعلمين سوى نطاق ضيق من استراتيجيات وأنشطة التدريس، تفشل غالباً في حث الطلبة على المشاركة في تعلمهم أو في تلبية احتياجات التطور اللغوي لديهم.

ويتمتع 25% فقط من معلمي اللغة العربية للناطقين بها بمؤهلات معتمدة في التدريس، و26% لا يحملون مؤهلاً جامعياً في محتوى المادة الدراسية. و8% من المعلمين لا يحملون مؤهلاً جامعياً، ولا تزال جودة منهاج مادة اللغة العربية للناطقين بها بمستوى جودة مقبول فقط في معظم المدارس الخاصة في دبي. ولا يزال المنهاج التعليمي في معظم هذه المدارس مقيداً بمحتوى الكتب المدرسية المقررة، دون إيلاء تركيز كاف على تطوير مهارات الطلبة في التعلم المستقل وترسيخ مهارات القراءة الاستيعابية والكتابة الموسعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض