• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بمناسبة الذكرى 33 لتأسيس المجلس

«الوطني الاتحادي»: «التعاون» حلم سكن مخيلة أبناء الخليج ورأى النور في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 مايو 2014

أصدر المجلس الوطني الاتحادي بياناً بمناسبة الذكرى الثالثة والثلاثين، لتأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية، حين ترجم أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون حلماً سكن مخيلة أبنائها منذ زمن طويل على أرض الواقع من خلال إصدار قرارهم التاريخي بالإعلان عن إنشاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي رأى النور في العاصمة الإماراتية أبوظبي في الحادي والعشرين من شهر رجب1401 هـ الموافق الخامس والعشرين من مايو1981 .

واستذكر البيان جهود المغفور له بإذن الله‏ الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات وباني نهضتها، الذي دعا إلى فكرة مجلس التعاون بعد نجاح تجربة الإمارات، وساهم في وضع أهدافه مع إخوانه قادة الدول الخليجية الذين أرسوا قواعد متينة قوامها رؤى ثاقبة وإرادة صلبة وعزيمة صادقة فجاءت ثمرات عطائهم وبذلهم وإخلاصهم هذا الصرح الخليجي الشامخ عزاً وخيراً عم جميع دول المجلس والدول العربية والإسلامية.

وتابع البيان: وبفضل من الله العلي القدير، وحكمة وحرص أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس والتفاف مواطنيه ودعمهم للمسيرة، تمكن مجلس التعاون ولا يزال من تخطي العديد من الصعاب التي واجهته، وحقق إنجازات بارزة ومشهودة، وأسس علاقات وثيقة مع مختلف دول العالم وأسهم وبشكل إيجابي وفاعل في أمن واستقرار المنطقة.

وأكد البيان أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، التي انطلق منها مجلس التعاون، وعبر المراحل المختلفة التي مر بها، كانت دائماً في طليعة داعمي مسيرته، والداعين باستمرار إلى تطويره وتحديث آليات عمله نحو مزيد من تفعيله، وجعل قراراته وتوصياته على مستوى تطلعات شعوبه نحو التكامل بين دوله في جميع المجالات.

ورفع المجلس الوطني الاتحادي إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإلى أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس خالص التهاني والتبريكات بهذه المناسبة العزيزة، معرباً عن تمنياته بأن يُوفق المولى عز وجل المجلس في مسيرة التعاون والتقدم والخير والنماء المباركة وتحقيق المزيد من التقدم والتطور والازدهار، وإنجاز التكامل بين شعوب المنطقة ودعم العمل الخليجي المشترك نحو آفاق أوسع بما يُسهم في تعزيز عمل المجلس، وتلبية طموحات أبناء وشعوب دوله، وتحقيق المزيد من الإنجازات في إطار الرؤى الواحدة والمصير المشترك. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض