• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تنبيت النخلة الواحدة في دقيقتين فقط

«البيئة» تطبق تقنية التلقيح السائل للنخيل للمرة الأولى في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 مايو 2015

شروق عوض (دبي)

شروق عوض (دبي)

نجحت وزارة البيئة والمياه لأول مرة في دولة الإمارات في تطبيق تقنية التنبيت السائل للنخيل (التلقيح) المتسمة بسرعة وإتقان وتطور عمليات التلقيح بما يفيد مزارع النخيل في الدولة. وتستغرق عملية تنبيت النخلة الواحدة بهذه التقنية الجديدة بين دقيقة واحدة إلى دقيقتين لا أكثر، وفق ما أفاد به المهندس محمد موسى، مدير إدارة الأبحاث الزراعية في الوزارة. وأوضح المهندس محمد موسى في تصريح لـ «الاتحاد» أنّ نجاح الوزارة بالتعاون مع المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (إيكاردا) من خلال مشروع تحسين انتاج نخيل التمر بدول مجلس التعاون ، بتطبيق التقنية، جاء لعدة أسباب أحدها حرص الوزارة على استدامة الانتاج المحلي من خلال توظيف التقنيات والابتكارات الزراعية، وسعيها المتواصل والحثيث لتبني التقنيات الزراعية الناجحة، والتي تحقق أهدافها الاستراتيجية، خاصة فيما يتعلق بتعزيز سلامة الغذاء واستدامة الإنتاج المحلي.

وبيّن موسى أنّ عملية التنبيت السائل للنخيل تتميز بعدة ميزات متمثلة في انخفاض التكلفة، وسرعة وسهولة تطبيقه حيث لا يحتاج لجهد كبير لتسلّق أشجار النخيل، ويستغرق تنبيت النخلة الواحدة بالتقنية الجديدة بين دقيقة واحدة إلى دقيقتين فقط.

ولفت إلى أنّ اعتماد تقنية تنبيت النخيل على معلق سائل تعد إحدى الطّرق الحديثة والمبتكرة التي يتم استخدامها لأول مرة في المنطقة، بخلط 1 جرام من حبوب اللقاح النقية والفعالة وإضافتها الى 1 لتر من المياه ثم نشرها حول عذق النخيل بوساطة ماكينة الرش وهي الطريقة المعتمدة في المشروع والمطبقة، حيث يتم تنفيذ الرش يدوياً على أن يتم تسليط الرذاذ بكثافة لكل نوارة زهرية على حدة، ويتم تكرار الرّش للمرة الثانية بعد نحو 3-7 أيام وفقاً لطبيعة أزهار كل صنف.

وتابع: كما يكرر الرش ثلاث مرات خلال الموسم، حيث يفضّل الرش عند التفتح الكامل للنوارة الزهرية، لأن زوايا غطاء النوارة الزهرية قد تخفي بعض الشماريخ فلا يصلها الرش بالمعلق وبذلك لا يحصل العقد، وبهدف رفع كفاءة الإنتاجية للنخلة وتحسين جودة الثمار وبالتالي رفع المردود الاقتصادي للنخلة، يجب الحرص على الرش في الفترة الصباحية في الأيام التي يكون فيها الهواء ساكناً.

ولفت إلى أنّ اتباع الآليات والأساليب الصحيحة لتنبيت النخيل (التلقيح) يعتبر من أهم عمليات خدمة النخيل، لتأثيره المباشر على مدى جودة وكمية ونوعية الإنتاج، حيث أنّ أي خلل في العملية يؤدي مباشرة إلى فقدان أو تقليل نسب الثمار أو العقد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض