• الأحد غرة شوال 1438هـ - 25 يونيو 2017م

التطعيم ضد الجهل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 سبتمبر 2016

الجهل هو آفة كل زمان وهو مَرَدُّ كل الآثام والشرور التي صاحبت البشرية عبر التاريخ، وقد قسمه علماء الاجتماع لثلاثة أقسام، جهل بسيط وهو الفهم المنقوص للمسائل والأمور دون الإحاطة الكاملة بها وجهل كامل وهو عدم العلم بشيء والثالث هو جهل مركب، وهو فهم الأمر خلاف ما هو عليه، وهو الفهم المغلوط والمنقوص، وهذا أسوأ، بل وأخطر أشكال الجهل، وتسمية جاهل يطلقها عامة الناس على من لا علم له بشيء وهو يناقش ويجادل فيه، وهذه هي آفة هذا الزمان، والقرآن الكريم ذكر لفظ الجهل بمعنى الاعتقاد الفاسد بالعلم والمنطق.

أَلاَ لاَ يَجْهَلَــــــــن ْ أَحَــــــدٌ عَلَيْنَــــــا

فَنَجْهَلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِيْنَا

- عمرو بن كلثوم

الجهل عكس الحلم والحكمة والعقل. وهو يعني «تحكيم القوة»، ومن هنا جاءت تسمية ما قبل الإسلام بالجاهلية لأنها كانت فترة تغليب القوة والعصبية القبلية، أي حكم القوي على الضعيف «أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ»، ولكن بمرور الوقت أصبحت بمعنى عدم المعرفة، عامة الناس يطلقونها على من لا علم له بمسألة ويجادل فيها، فيقال هذا جاهل بالأمر.

أحْلامُنَـــا تَـــزِنُ الجِبَــــالَ رَزَانَـــةً ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا