• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أكد أن «الأولمبية» أولى من غيرها بالإشراف على الألعاب الواعدة

محمد الكمالي: «النخبة» طريقنا إلى المجد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 سبتمبر 2016

مراد المصري (دبي)

أكد المستشار محمد الكمالي، أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية، أن هناك ألعاباً أولمبية واعدة يمكن الرهان عليها لحصد الإنجازات في المستقبل، بحاجة إلى أن ينتقل الإشراف الفني الكامل عليها من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة إلى اللجنة الأولمبية الوطنية، لتصبح المشرف المباشر عليها، كونه عاملاً أساسياً لتحقيق نتائج إيجابية، على أن يبقى الجانب الإداري للجهة الحكومية المختصة سواء الأعضاء المنتخبون في الاتحادات والمسؤولون.

وأوضح الكمالي أن صيغة تطبيق هذه الخطوة موجودة لدى اللجنة الأولمبية منذ 4 سنوات، وتم اتخاذ توصيات واضحة بهذا الشان، وقال: «نتعاون مع الإخوة في الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة لتفعيل هذه الخطوة خلال الدورة الأولمبية الحالية والتركيز على بعض الألعاب الواعدة، ولكن حتى نعرف مدى نجاعتها يتوجب علينا تفعيلها ثم تقييمها، وأخذ القرار باستمرار الإشراف الفني لدى اللجنة أو إعادته تحت أنظار الهيئة».

وتابع: «من غير المقبول أن اللجنة الأولمبية في بعض الرياضات تأخذ دور المتابع والنتائج تكون مرتبطة بمؤسسات أخرى، لكن الألعاب الأولمبية محددة، وأعتقد أن التركيز على ألعاب معينة مهم جداً».

وجاء حديث الكمالي خلال الإعلان عن انضمام 4 رياضيين إلى برنامج «نادي النخبة»، الذي يسعى لدعم وتطوير الرياضيين الواعدين القادرين على تحقيق إنجاز في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في طوكيو 2020، وقال: «جاء هذا البرنامج ضمن توجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، بإعادة النظر في استراتيجية اللجنة، التي ستبنى من خلال اختيار الرياضيين المميزين في الدولة، والتركيز على إعدادهم بالشكل المطلوب للمشاركات الخارجية عبر توفير سبل الدعم المادي والمعنوي كافة، واختيار أفضل المدربين وإقامة المعسكرات الخارجية، وتوفير رعاية كاملة لهم من خلال توفير مكافآت ورواتب شهرية لهم، لقد تم اختيار 4 رياضيين والتوقيع معهم لضمهم إلى نادي النخبة وهذه البداية، وسيتم ضم رياضيين آخرين في المستقبل من خلال الخبراء الفنيين التابعين للجنة الأولمبية الوطنية حسب معايير دقيقة والأرقام المحققة في البطولات الكبرى».

وأضاف: «نتطلع إلى بداية التحضيرات والاستعداد لدورة الألعاب الأولمبية المقبلة في طوكيو من الآن، عبر تقديم الدعم إلى كل الرياضيين المميزين، هدفنا أولمبي، وبالتالي سيتم التركيز على الرياضات الأولمبية وخصوصاً على الألعاب التي نحن قادرون على التألق فيها والصعود على منصة التتويج على المستوى الدولي، دون شك أن رياضتنا مميزة على الصعيدين الخليجي والقاري ولكن رياضة الإمارات تطمح إلى التميز الدولي والأولمبي، وأعتقد أننا نحتاج إلى أن نكون على الخريطة الدولية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا