• السبت 23 ربيع الآخر 1438هـ - 21 يناير 2017م

يُظهر ميولاً عقلانية لدى الناخبين

الاستفتاء السويسري.. والديمقراطية المباشرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 مايو 2014

ليونيد برشيدسكي

كاتب مقيم في موسكو

هل يمكن للديمقراطية المباشرة أن تنجح؟ أعتقد أن الاستفتاء السويسري حول حد أدنى للأجور في البلاد يشير إلى أنها قد لا تكون فكرة سيئة مثلما يريد بعض السياسيين إقناعنا بذلك. كان السؤال هو عما إن كان ينبغي تحديد حد أدنى للأجور عند 22 فرنكاً للساعة (حوالي 25 دولاراً)، وهو ما يعادل نحو 4300 دولار في الشهر، ليصبح بذلك من بين الأعلى والأكثر سخاء في العالم، غير أن إحالة الأمر إلى استفتاء شعبي بدت خطوة خطرة: إذ لماذا لن يرغب الناس في تأمين أنفسهم ضد الفقر؟

والواقع أن استفتاءات أخرى لم تكن تبشر بالخير، على غرار ذاك الذي أجري في فبراير الماضي حول الحد من الهجرة من خلال تحديد حصص صارمة. كما حذر مسؤولون حكوميون وخبراء اقتصاديون أيضاً من أن من شأن هذه الخطوة الإضرار بتنافسية البلاد وإضعاف اقتصادها.

بل إن شركة «ويذرفورد إنترناشيونال» لخدمات حقول النفط، التي بلغت عائداتها 15 مليار دولار في 2013، ذهبت إلى حد توصية مساهميها بالموافقة على نقل مقر الشركة من كانتون «تسوك» حيث الضرائب منخفضة إلى إيرلندا، والسبب الرئيسي هو أن البيئة القانونية والتنظيمية في إيرلندا «أكثر استقراراً وقابلية للتنبؤ»، لأن البلاد لا تعتمد الديمقراطية المباشرة، التي يمكن من خلالها تغيير القوانين وحتى الدستور عن طريق استفتاء.

ولكن في 18 مايو، رفض السويسريون المقترح بأغلبية كبيرة، حيث صوت ضده 76 في المئة من الناخبين الذين شاركوا في الاستفتاء. وإذا نظرنا إليه بالمقارنة مع استفتاءات أخرى، نجد أن هذا الاستفتاء يشير إلى أن رغبة السويسريين في الواقع قابلة للتنبؤ إلى حد ما: فهم قد لا يحبون الأجانب ولكنهم يرفضون أيضاً العبث بالحريات الشخصية وحرية الأسواق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا